العدد 4186
الثلاثاء 31 مارس 2020
نواب “يزرفون”!
الثلاثاء 31 مارس 2020

في أكثر من موقف يستعجل أعضاء بمجلس النواب بإصدار بيانات، تتناول قضايا الساعة، ولكن سرعان ما ينهار عدد الموقعين مثل أحجار “الدومينو”.

لست بموضع محاكمة أيّ نائب سحب توقيعه من أي بيان. وما يجري تحوّل إلى ظاهرة مضحكة، يتندر عليها المجتمع، ويلخصون كل التبريرات للانسحاب التكتيكي بكلمة واحدة: “زرف”! أيّ تنصل وتنحى لأسباب معروفة ولا تكتب.

يتعين على “أصحاب السعادة” -الهائمين في البروتوكول- ألا يسيئوا للمسيرة البرلمانية بسلوكيات تخدش وقار شخصية النائب، وتظهره متذبذبا ويجدّف سارحا مع الموجة.

الكتل البرلمانية بمجلس 2018 هشة، والأمثلة على ذلك كثيرة، ولكن يجب وضع نهاية لتصرفات مزعجة للمواطن والصحافة، مثل هرولة بعض النواب في مهر بيانات بتوقيعات زملائهم دون استئذانهم، مما يتسبب بالحرج تاليًا لعراب البيان والنائب المنسحب منه.

وفي بعض الحالات –أحتفظ بتفاصيلها- يحادث نائب زميله بشأن موضوع بيان معين بصدد إصداره، ولكن يفاجئ الأخير بصدور بيان يتضمن محتوًى مخالفًا لما جرى الاتفاق عليه.

من واجب الجميع أن ترتقي الممارسة البرلمانية، وتكون البحرين نموذجا ملهما بمؤسساتها وشخصياتها، أما في هذه الحالة فإن المؤسسة تكبر والقدوة تصغر.

وكلي ثقة بأن تضع رئيسة مجلس النواب فوزية بنت عبدالله زينل هذا الموضوع بجدول أعمالها، بتواصلها الودي مع زملائها النواب، في سبيل عدم إهدار وقت المجلس بمرحلة شد وجذب بشأن بيان صدر، ولكنه منزوع الدسم. لم يترك أثرا، وإنما تحوّل إلى نكتة!

 

تيار

“لا تحزن.. أي شيء تفقده سيعود إليك في هيئة أخرى”.

مولانا جلال الدين الرومي

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية