العدد 4186
الثلاثاء 31 مارس 2020
موتوا بغيظكم
الإثنين 30 مارس 2020

“يا عزنا دار آل خليفة دارنا... يا بختنا أرض الكرام دارنا”، فبالله عليكم من مثل مملكة البحرين اليوم، بل من مثلها بالماضي والحاضر والمستقبل، مملكة سطرت تاريخها بالذهب الخالص، الذي لا يتغير ولا يذوب مهما حاولت القلة الحاقدة أن تسيء إلى البحرين حكومة وشعبا، نعم أساءت هذه القلة عندما حاولت شغل الحكومة عن القيام بواجبها تجاه شعبها.

نعم هذه القلة لا تريد أن يلمع اسم البحرين ويبرق عالمياً بتفوق المملكة في مكافحة الوباء، في الوقت الذي تسقط فيه إيران عاجزة عن حماية شعبها، لذلك حاولت هذه القلة أن تقلل من هذا اللمعان. حكومة البحرين لم تخل مسؤوليتها عن مواطنيها، والله دائماً يوفقها في إدارة كل ضيق ومحنة ويخرجها الله سالمة غانمة، حيث ضربت أروع الأمثلة في الإنسانية والرقي والعفو عن المسيء.

ونتساءل هنا عن بعض الذين تطرقوا إلى وضع المواطنين في إيران، وتجاهلوا في الوقت نفسه المواطنين في الدول الأخرى كالطلبة المبتعثين وباقي المواطنين بالخارج، وعلقوا فقط على من سافر إلى إيران، فلماذا يتجاهلون سلامة شعب وهم عليهم حمل المسؤولية بدعم مساعي الحكومة.

إنها مملكة البحرين التي ليست مثلها أية دولة اليوم، إذ قامت لوحدها ودون إمداد لا من تجار ولا شركات، مملكة البحرين قيادة وحكومة مشكورة، وجزاك الله كل خير عن كل ما قمت به من عمل جبار ومجهود.

ولا نقول لتلك القلة الحاقدة إلا موتوا بغيظكم فشعب البحرين فخور بقيادته ومرفوع الرأس وينام ليله هانئا عندما سلم أمره لله ثم لولاة أمره، “فيا بختنا من مثلنا أرض الكرام أرضنا”.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية