العدد 4184
الأحد 29 مارس 2020
“كورونا” يفرض خروج حس المسؤولية من العزل
السبت 28 مارس 2020

في كل الأعمال التي تدر أرباحًا على أصحابها، لا تقتصر المنافسة على السعي لاغتنام نصيب الأسد من السوق، وتحقيق أعلى معدلات الأرباح بين المنافسين، بل نرى تسابقًا بين رجال الأعمال والأثرياء والمشاهير في جميع أنحاء العالم على عمل الخير.

حس المسؤولية الاجتماعية لدى الأفراد والمؤسسات هو الدافع الأكبر لهذا التسابق المحمود، كنوع من رد الجميل للمجتمع وانعكاس للالتزام الأخلاقي بالمساهمة في التنمية، وتحسين جودة الحياة لجميع مكونات المجتمع.

كثير من الحكومات تفرض على الشركات تخصيص جزء من أرباحها على المسؤولية الاجتماعية، الهند على سبيل المثال تجبر الشركات على إنفاق 2 % من الأرباح قبل الضرائب على المسؤولية الاجتماعية.

حكومة البحرين بقيادة رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، لم تفرض هذا الالتزام على أحد، بل على العكس دأبت دائمًا على تقديم يد العون لكل من تتعثر خطاه أثناء السير في طريق العمل التجاري، وفي المقابل أظهر التجار في البحرين على مر التاريخ إدراكًا وحسًا عاليين بالمسؤولية الاجتماعية.

لكن في ظل الأزمة الراهنة التي تفرضها جائحة “كورونا” على العالم كله، والتي عزلت أكثر من 3 مليارات إنسان في مساكنهم، يبدو أن بعض التجار في البحرين وضعوا حسهم بالمسؤولية الاجتماعية قيد الحجر المنزلي، فلم نرَ سوى عدد محدود جدا من المبادرات الخجولة، فهل سنشهد في الفترة المقبلة مبادرات مهمة من تجار البحرين تعكس إدراكهم بمسؤوليتهم الاجتماعية، وتكون امتدادا لمواقفهم التاريخية المشرفة تجاه البحرين صاحبة الفضل عليهم؟

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية