العدد 4184
الأحد 29 مارس 2020
هذا الوباء سيغير ملامح “الساحرة المستديرة”!
السبت 28 مارس 2020

من غير المنطقي أن تعود كرة القدم المتوقفة حاليا عن مزاولة أي نشاط بعد استفحال كورونا في العالم، كما كانت عليه في السابق، على الأقل من حيث المكاسب المالية المحصلة من النقل التلفزيوني والرعاية، فضلا عن أمور يطول شرحها.

لكن دعونا نتساءل بصوت عال، وعلى سبيل المثال هل ستعود شركات النقل التلفزيوني لشراء بطولة الدوري الإنجليزي، لمدة عشر سنوات بذات المبالغ المالية السابقة؟

هل هناك أصلا ضمانات على استمرار المسابقة، أو هل هناك ضمان لعدم ظهور جائحة أو أزمة عالمية ربما تؤثر على قطاع النقل، والذي تبين أنه ليس له قيمة دون وجود جميع عناصره اللعبة، من لاعبين وجماهير وحياة اعتيادية!

هذا الأمر، دفع الاتحاد الإنجليزي؛ لوضع الأندية امام خيار تقليص أجور لاعبي الدوري الافضل في العالم؛ لأن بلاده تعاني من وطأة الفايروس الخفي الذي وصل قصر العائلة المالكة ومبنى الحكومة، وهو يجتاح العالم دون هوادة.

ولعل مدرب تشيلسي الإنجليزي لامبارد، قال جملة تلخص المشهد برمته، وهو أن كرة القدم ليست كل شيء، وأن الوضع الصحي في العالم وما يفرضه من تحديات يجعل الكرة تعيش في مستقبل غامض.

علما أن الاتحاد الدولي الفيفا لم يعد قادرا على رسم ملامح كرة القدم في المستقبل، وإن بموعد لبدء نشاطه، أو تحديد عقود اللاعبين في الاندية، وأزمة الرواتب المتوقعة، فضلا عن استمرار التوقف حتى إشعار إخر.

هذا الوضع، سيدفع المستثمرين في كرة القدم لمراجعة حساباتهم، والتي ستنعكس بالتالي على رواتب اللاعبين وصفقات الشراء، والتي ستنخفض لعدم وجود ملاذ أمن في عالم الساحرة المستديرة بعد الكورونا.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية