العدد 4155
السبت 29 فبراير 2020
رحيل الرئيس حسني مبارك
السبت 29 فبراير 2020

رحل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن عمر ناهز ٩٢ عاما، وبعد حوالي ٩ سنوات من تنحيه عن السلطة، وأسعدني جدا ما رأيته من تقدير واحترام من المصريين للرئيس مبارك وإبداء الحزن على رحيله.

وكان مبارك قد قال جملة خالدة قبل تركه السلطة: “‏إن هذا الوطن العزيز هو وطني مثلما هو وطن كل مصري ومصرية، فيه عشت، وحاربت من أجله، ودافعت عن أرضه وسيادته ومصالحه وعلى أرضه أموت وسيحكم التاريخ علي وعلي غيري بما لنا أو علينا، إن الوطن باق والأشخاص زائلون ومصر العريقة هي الخالدة أبدا، تنتقل رايتها وأمانتها بين سواعد أبنائها وعلينا أن نضمن تحقيق ذلك بعزة ورفعة وكرامة جيلاً بعد جيل”.

وها هو مبارك يموت على أرض مصر ويدفن في ثراها كما قال.

كان يمكن أن تكون مصر كغيرها من الدول التي انهارت وذهبت ولم تعد حتى الآن، لكن هناك قرار يمكن أن يحمي أمة ويحقن دماء أبنائها وهناك قرار يمكن أن يضيعها ويمحوها من على الخريطة.

وقد اتخذ مبارك القرار التاريخي الصحيح الذي سيذكره له التاريخ وحمى مصر من السقوط.

لقد أعجبني كثيرا تعليق أحد المصريين ممن رفضوا أن يساء إلى اسم الرئيس الراحل مبارك، حيث قال: اللهم ارحم الرئيس مبارك... قل ما شئت عن إنجازاته الدنيوية، ولكن تأدب مع الله، ولا تتحدث عن الجنة والنار.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية