العدد 4155
السبت 29 فبراير 2020
البحرين بحاجة لمؤسسة للزواج
السبت 29 فبراير 2020

لا توجد أرقام دقيقة لأعداد الشباب المقبلين على الزواج وتكوين أسرة بحرينية جديدة لطالما انتظرتها هذه الشريحة الاجتماعية لسنوات عديدة، المجتمع البحريني كغيره من المجتمعات الأخرى لا يخلو من أعداد من النساء والرجال على السواء إلى الآن لم يحالفهم الحظ بدخول هذه الحياة الجديدة.

لدينا في البحرين نساء يطلبن الستر والعفة وبناء أسرة صغيرة على الرغم من أنهن في أعلى درجات الاستقرار، و”مكرمات ومحشومات” في بيوتهن وبين أحضان أفراد أسرهن، وبالرغم أيضا من أن المرأة البحرينية متعلمة ومثقفة ومحافظة وربة بيت من الدرجة الأولى، علاوة على ذلك اندماجها في شتى مجالات الحياة وفوق ذلك نجاحاتها المشرفة في الكثير من مواقع العمل المختلفة التي وضعت يدها عليها وجندت عصارة فكرها وعلمها في المكان الذي باشرت العمل فيه، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص أو المشترك.

إلا أن سنة الحياة تتطلب الولوج في مشروع الزواج باعتباره “كأس الكل شاربه”، سواء كان ذكرا أو أنثى، ليرتقي بهم إلى أسمى معاني الإنسانية الراقية أخلاقيا ودينيا واجتماعيا.

اليوم حقيقة ما أحوج الحبيبة البحرين لمثل هذه المشاريع الاجتماعية الطيبة التي بدورها ستساهم مساهمة كبيرة وفعالة في القضاء على إشكالية تأخر الزواج في البحرين بين الجنسين والمساعدة على الدخول في هذا المشروع من خلال أبوابه المشروعة، فهل سنسمع في الفترة القادمة ما يسر قلوب هذه الشريحة وبذلك تصبح لدينا مؤسسة وطنية جميع أعمالها وأنشطتها تقوم على السرية التامة، بحيث يتم اختيار المسؤولين والموظفين بمواصفات خاصة، وأن يعملوا بمستوى متقدم وأسس علمية مدروسة تحفظ خصوصية المتقدمين للزواج من الجنسين ومساعدتهم في الاختيار الصحيح وتحقيق فرحة العمر وعلى وجه الخصوص أولئك الذين إلى هذه اللحظة لم يدخلوا الحياة الزوجية بسبب أو بآخر وتقديم استشارات ونصائح تتعلق بالحياة الزوجية.

من المهم أن تكون هذه المؤسسة تحت إشراف مباشر من الدولة سواء من قبل المجلس الأعلى للمرأة أو وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، نأمل تحقيق هذا المطلب “ويا بخت من جمع راسين بالحلال”. وعساكم عالقوة.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية