العدد 4148
السبت 22 فبراير 2020
أحمد عمران
اجتياز محاضرة في الثقافة الزوجية قبل عقد الزواج
الجمعة 21 فبراير 2020

في الوقت الذي تتزايد فيه معدلات الطلاق بشكل مخيف داخل المجتمعات، وتتراكم ملفات النزاعات الأسرية الطاحنة، لم نشهد أية مبادرات جدية لدراسة هذه المشكلة في ظل الزيادة في نسب الطلاق، فأصبح الطلاق مطلبا يطرحه الأزواج على ألسنتهم بكل سهولة كحل أول لأية مشكلة قد تصادفهم في سنوات زواجهم الأولى وذلك بسبب غياب الثقافة الزوجية وكيفية إدارة المشاكل بشكل واع، لذلك لابد من التفكير في إقرار برامج توعوية إجبارية للطرفين قبل الزواج، وأنسب هذه البرامج في تصوري اشتراط اجتياز محاضرة خاصة بالحياة الزوجية وثقافتها يقدمها متخصصون في المجال الأسري، يكون حالها كحال الفحص الطبي قبل عقد الزواج، وأيضاً كحال مشابه للمحاضرة التوعوية التي تشترطها إدارة المرور على المتدرب قبل التدريب للحصول على رخصة قيادة السيارة لكي لا يرتكب المخالفات التي قد تشكل خطراً عليه وعلى مستخدمي الطريق.

وجاءت هذه الفكرة على خطى التجربة الماليزية التي تشترط اجتياز دورة تثقيفية لمدة شهر كامل يأخذها المقبلون على الزواج قبل زواجهم، حيث نجحت خلال فترة تقارب عشر سنوات في تخفيض حالات الطلاق المتزايدة آنذاك، حيث كانت النسبة تصل إلى 32 % في عام 1992م لتصبح في عام 2002م 7 %.

لذلك لابد من إجراء المزيد من البحوث والدراسات من قبل كل المتخصصين بهذا الموضوع ودراسته دراسة وافية من كل جوانبه وذلك للتوصول إلى حلول ناجعة للتقليل من هذه الظاهرة التي تعتبر غير صحية في داخل مجتمعنا المحلي، وكذلك لوقايته من الخلافات الأسرية والانحرافات السلوكية بأنواعها ومعالجتها قبل وصول الأمر إلى مرحلة الطلاق، حيث إن الطلاق تمزيق وهدم لكيان الأسرة التي تعتبر اللبنة الأساسية للمجتمع، والثقافة والوعي الحل الأول للتقليل منه ومن الآثار المترتبة عليه.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية