العدد 4145
الأربعاء 19 فبراير 2020
تجارة التجزئة الإلكترونية
الأربعاء 19 فبراير 2020

تشهد سوق التجزئة بالمنطقة تطورا سريعا معبرا عن اتجاه المستهلكين نحو التجارة الإلكترونية. فالمتسوق المحلي والخليجي يتفوق على نظرائه في العالم، من حيث تفضيله التسوق إلكترونيا أو عبر الهاتف المحمول، وتفضيله المشتريات عبر قنوات التواصل الاجتماعي، إذ من المتوقع زيادة نسبة المبيعات الناتجة عن التجارة الإلكترونية إلى 48 مليار أي بنسبة 16 % بحلول 2022.

وفي السياق أعلاه، انعقد بتاريخ 5 فبراير 2020 مؤتمر التجارة الإلكترونية الذي نظمته (Think Smart) بالتعاون مع أكاديمية البحرين للتجارة الإلكترونية بفندق الخليج بقاعة المؤتمرات، وبالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وبدعم من “تمكين”.

واستهدف المؤتمر وضع خريطة طريق للمؤسسات الناشئة لمواكبة التحولات الرقمية، عبر استعراض تجارب ناجحة لرواد الأعمال من البحرين واستفادتهم من الورش والدورات التي نظمتها الأكاديمية للتجارة الإلكترونية، وطرق عرض المنتجات والأساليب المستخدمة، لتكوين منصات رقمية تحتوي على السلعة والخدمة والمنتج وطرق التسويق المختلفة للترويج للمنتج، ومقارنة بأرقام الأرباح للتجارة التقليدية، وكيفية تحقيق العائد من التحولات الرقمية لتسويق السلعة.

واختتم المؤتمر بورشة عمل تحت عنوان من الصفر إلى القمة، تمحورت حول وسائل التسويق الرقمي لزيادة المبيعات.

والخلاصة، ليس مهما زيادة أعداد المتابعين للمنصة، وإنما متطلبات نجاح التجارة الإلكترونية يعتمد على عنصرين مهمين (زيادة في وتيرة المبيعات، والوصول إلى الشرائح المستهدفة).

فتاجر التجزئة الجاد يدرك مدى أهمية التحول إلى التجارة الإلكترونية ومتطلبات الوصول السريع للمستهلك، وابتكار أنواع جديدة من المواهب التكنولوجية، بفتح منصات التواصل مثل تطبيقات (ِِAndroid - Apple)، أو استخدام الوسيلة الأكثر رواجا مثل “الانستغرام” في السوق المحلية؛ لمواكبة مسيرة المتسوق المتشوق لمنتجات عصرية ترضي أذواقه، ويحتاج رواد الأعمال اليوم القدرة على التكيف مع التوجهات الحديثة للتجارة الإلكترونية، وفن تصميم موقع يتسلل من خلاله الزبائن المحليين والإقليميين، ويعتبر بمثابة متجر مفتوح 24 ساعة لا يغلق في وجه المتسوقين، وتلك ميزة تنافسية ليس لها حدود وتكاليفها في متناول الجميع.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية