العدد 4143
الإثنين 17 فبراير 2020
الإخوان وخراب ليبيا
الإثنين 17 فبراير 2020

لقد وصل الإخوان المسلمون إلى حد الفجور في استنزاف ثروات الشعب الليبي الذي ابتلي بهذه الجماعة ومليشياتها المدعومة من تركيا وقطر، وقد تفننت هذه الجماعة في وسائل النهب من الخزانة الليبية وإنفاق أموال الشعب الليبي على قيادات الجماعة الذين يقيمون في قصور في تركيا وفي غيرها.

وقام هؤلاء بتحويل أربعة مليارات من الدولارات من الاحتياطات النقدية بالمصرف المركزي الليبي إلى حسابات المصرف المركزي التركي تحت مسمى الوديعة والتي لا يتم الحصول على أية فوائد لها بحسب ما ذكره رئيس لجنة السيولة بالمصرف المركزي الليبي بالبيضاء.

وسوف تستخدم هذه الوديعة كضمان لتوريد الأسلحة والمدرعات والطائرات المسيرة لحكومة الوفاق الموالية لأردوغان.

كما ستستخدم هذه الأموال الليبية أيضا ضمن الحساب الخاص بأجور المرتزقة الذين يجلبون لمحاربة الجيش الوطني الليبي.  فهل هناك فجور أكثر من ذلك؟

الجيش الليبي يواجه إرهابيين يتم تمويلهم وتسليحهم بأموال ليبية! ولم يتوقف الأمر عند التسليح والدعم المالي للمليشيات والإنفاق على حياة البذخ والرفاهية لزعماء الإخوان المقيمين في إسطنبول، لكن وصل الأمر إلى قيام الرئيس التركي بتوقيع اتفاق مع حكومة السراج غير الشرعية لدفع مليارين ونصف المليار دولار للشركات التركية تعويضا لها على توقفها عن العمل.

فإلى متى سيبقى هؤلاء يتحكمون في مقدرات وأموال الشعب الليبي الذي ابتلي بميليشيات أردوغان الإرهابية؟.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية