العدد 4135
الأحد 09 فبراير 2020
التعايش والتسامح
الأحد 09 فبراير 2020

لم تكن محاضرة الخبير الدولي والأستاذ الأكاديمي جيفري ساكس مجرد مرور عابر على فكرة الاستدامة كونها عملًا تنمويًا خالصًا، لكنها ورغم مرور نحو الأسبوع على انعقادها بدعوة كريمة من مكتب الأب الرئيس حفظه الله ورعاه، ورغم العنوان العريض الذي يحمل في طياته خليطًا محبوبًا بين السياسة والاقتصاد، بين الإنسان والمكان، ثم بين الزمان وصيرورته المهيمنة على منطق الأشياء، إلا أن الرؤية المزدوجة للأكاديمي العالمي كانت مشعة بالأفكار الحيوية، والسجايا المحبة للسلام، والمتعطشة للقبول بالآخر واحترام مكنونه التراثي العظيم.

إن فكرة التعايش والتسامح ستظل فكرة تدافع من أجلها الشعوب، والتعايش والتسامح سيظل نظامًا كونيًا لحياة أكثر أمنًا واستقرارًا، لذلك تطرق المحاضر إلى مركز الملك حمد للتعايش والتسامح، باعتباره أنموذجًا لمملكة دستورية ولدولة عصرية تدافع عن حقوق الإنسان وترسي قواعد الأخلاق والقيم الحميدة عن طريق التنوع والقبول بالآخر واحترام ثقافته وديانته وعاداته وتقاليده وممارساته ومناسكه.

من هنا كان للبحرين أسبقيتها في أن تكون مكانًا أكثر ملاءمة لتعايش المقيمين، وأكثر إتقانًا لفهم لغات الآخرين من أمم أخرى انغلقت، ومن شعوب أخرى انكفأت، ومن أعراق أخرى آثرت الانزواء فانزوت، وزالت.

مركز الملك حمد للتعايش والتسامح، أو دور الحكومة الموقرة برئاسة رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه في التناغم الذكي والفطين مع مبادئ وأخلاقيات هذا المركز وضع البحرين في مصاف الأمم التي ترحب بالضيف وكأنه يعيش بين عشيرته وأهله، وكأنه لا يبيع مستقبله من أجل حاضره، أو يضحي بحاضره من أجل غربة لا تغني ولا تسمن من جوع.

من يأتي للبحرين ضيفًا لن يكون أبدًا غريبًا، ومن يقصدها آمنًا مطمئنًا مصافحًا، فإن المملكة وقادتها وشعبها، سيمدون له يد الكرم والعطاء والسلام.

إن ديننا الحق هو دين سلام، وأمتنا العربية والإسلامية تعيش ضمن مبادئ أرساها الرسول الكريم عليه أفضل الصلوات وأزكى السلام.

أمتنا أمة تعايش وتسامح، أمة تنوع واحترام للمختلف وصون عقائده والدفاع عنها، لا إقصاء في البحرين لأحد، ولا إبعاد لكائن من كان لمجرد أن عرقه أو أصله أو فصله أو جنسه، أو لونه أو دينه، أو طائفته تفرض عليه منسكًا، أو تقطع عليه وعدًا، أو تتلامس مع مشاعره بعقيدة، كل ذلك تحترمه البحرين، وكل ذلك ينضوي تحت مظلة آمنة بأن الاستدامة في النماء، جزء لا يتجزأء من الاستدامة في المحبة والقبول بالاختلاف، والنزول بفهم عميق إلى أساليبه في الحياة ودوره في الأسرة، ومبادئه في صون استقرار المجتمع.

جيفري ساكس أصاب كيد الحقيقة والتقى بموضوعية شديدة مع مبادئ بحرينية خالصة، وقيم إنسانية أصيلة، وتعايش وتسامح واستدامة من فصيلة السبع نجوم، والسنوات القمرية المضيئة، والعالم الأكثر فهمًا للآخر، والأعمق إرساءً لمبادئه، وصون قيمه وأحلامه.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية