العدد 4098
الجمعة 03 يناير 2020
لافتات إلكترونية لمواجهة الازدحامات المرورية
الجمعة 03 يناير 2020

مزعج أن يفاجئك ازدحام مروري لم يكن في الحسبان، حيث تجد نفسك أمام طابور طويل من السيارات وتكون فيه محاصراً من جميع الجهات وليس بإمكانك التراجع أو الفرار من هذا الازدحام، بل عليك الانتظار لأوقات طويلة تجعلك نادماً على سلك هذا الشارع الذي تكدست عليه السيارات لسبب ما، وشوارعنا الرئيسية غالبا ما تتعرض للازدحامات بشكل يومي، وهو أمر طبيعي لوجود أكثر من ٧٢٠ ألف مركبة تجوب شوارع البلاد، وبالتالي فإن أي عطل أو حادث سيعرقل انسيابية السير.

هذا الموقف جعلني أفكر بأحد الحلول البسيطة لهذه المشكلة، فكرة وضع لافتات إلكترونية إرشادية قبل الطرق الرئيسية أو الفرعية ذات الأهمية، حيث تعمل هذه اللافتات على إشعار السواق بحجم الكثافة المرورية والمدة الزمنية المقدرة للعبور، وكذلك بحالة الشوارع القادمة وهل هي سالكة أو مزدحمة عن طريق الاستعانة بكاميرات الفيديو الموضوعة على الشوارع أو توفير أجهزة إلكترونية ذكية تستشعر حجم المركبات على الشارع.

والفائدة المرجوة من هذه اللافتات إشعار السائق بحالة الطريق وإعطاؤه خيارات لسلك طرق بديلة في حال أن الطريق القادم كان مزدحما لحادث أو عطل أو صيانة، وبهذا التوجيه سيتجنب السائق الانخراط في الازدحامات والمكوث لفترات طويلة قد تضر بمصالحه، وستساهم أيضاً في تخفيف الضغط على الشارع المزدحم، ما سيسهل عمل الجهات المعنية على معالجة سبب الازدحام بشكل أسرع.

كما يمكن الاستفادة من هذه اللافتات في نشر عبارات النصح والإرشاد الخاصة بالتوعية المرورية للسواق وكذلك نشر الإعلانات الخاصة بإدارة المرور. الجميع يعلم حجم مشكلة الازدحامات المرورية وما تمثله من تحد لكل من الإدارة العامة للمرور ووزارة الأشغال والبلديات والتخطيط العمراني، ونقدر جهودهم المبذولة في هذا الشأن، لكن نحن بحاجة لدراسة جدية لكل الأفكار المطروحة التي قد تكون أحد الحلول الناجعة لمشكلة الازدحامات.

التعليقات
captcha
التعليقات
الشاشات الألكترونية الحل للأختناقات المرورية
منذ شهر
تم طرح فكرة الشاشات الألكترونية منذ قرابة عام مضى لأكثر من جهة ولم يتم إلا الأن تبني المشروع

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية