العدد 4072
الأحد 08 ديسمبر 2019
كلمة وزير الداخلية... معان عظيمة عن الانتماء والولاء للوطن
الأحد 08 ديسمبر 2019

عند الوقوف أمام الكلمة التي ألقاها وزير الداخلية الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، في الاحتفال الذي أقامته وزارة الداخلية، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس شرطة البحرين، نجد فيها الكثير من المعاني العظيمة عن الولاء للوطن والانتماء والعروبة الأصيلة، والانتصارات التي حققتها البحرين في المفاهيم الديمقراطية، والأمن والأمان والاستقرار، واجتياز التحديات بأصالة ونجاح والصعود نحو مستويات مرموقة وتحقيق الأهداف المنشودة.

كلمة فيها سحر قصة تروى على مر السنين عن الأمن الذي تعيشه مملكة البحرين التي أصبحت مضرب المثل في الاستقرار، ومن حق كل مواطن أن يفخر بهذا الواقع الأمني الفريد من نوعه الذي نعيشه.

لضيق المساحة سأستعرض فقرتين من كلمة معالي الوزير وجدت فيهما عظمة كامنة في المعاني، يقول معاليه لسيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه “فأنتم يا سيدي قائدٌ وهبكم الله حنكة القيادة؛ فقد أحلتم الفوضى أمنا، وأبدلتم العبث طمأنينة وسلاما، وناديتم الوطن والشعب إلى كلمة سواء صفحا وتسامحا، وأعليتم البحرين رفعة ونهضة وشأنا؛ وهي مساعٍ لا تُؤتى إلا بالإيمان، والإرادة، وحكمة البصيرة”.

إن النهج الإصلاحي لسيدي جلالة الملك المفدى ستتناقله الأجيال والشعوب، فهو الملك القائد الملتحم بشعبه وقضايا أمته، وصاحب القيم والمثل والحق والفضيلة والتسامح، الملك الذي جعل الطريق أمامنا ورديا وصافيا ونشر أشعة النور في كل الدروب.

ويقول معاليه أيضا “فقد عملنا يا سيدي في ظروف أمنية دقيقة، وكنا ننشد تحقيق العدالة دون سواها، وكافحنا أي نهج للطائفية؛ بتعزيز هويتنا الوطنية، وأعلينا مصلحة الوطن وأغليناها على غَلاء النفوس، واضعين نصب أعيننا تحقيق الاستقرار والطمأنينة والمحبة والإخاء بين الناس؛ يدفعنا إلى ذلك ولاؤنا الدائم لجلالتكم، وإيماننا الراسخ بحماية هذه الأرض الطيبة ومن يقيم عليها”.

المتتبع لسير الأحداث التي مرت بها البحرين خلال السنوات الماضية، يدرك حجم المسؤولية التي قام بها رجال الأمن من أجل أن ينعم المواطن والمقيم بالراحة والطمأنينة، ورفع راية الحق والدفاع عن الوطن، وتحقق ذلك بعزيمة الرجال ووضع الخطط التي تحفظ الهوية الوطنية والاستقرار والطمأنينة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية