العدد 4051
الأحد 17 نوفمبر 2019
أبطال الإسعاف الوطني
الأحد 17 نوفمبر 2019

قبل أيام، تعرضت زوجة أحد الأصدقاء لوعكة صحية خطيرة، هبط بها مؤشر الضغط إلى 19 فقط، بعد تناولها عن طريق الخطأ مضادًا حيويًا سبب لها حساسية مفرطة كادت أن تؤدي بحياتها، لولا رحمة الله.

ويقول أجريت اتصالًا فوريًا للإسعاف الوطني، فتفاجأت بوصول المسعفين خلال 10 دقائق بالضبط، سبقه تواصل منهم وهم بالطريق، إذ وجهوا لي أسئلة عديدة عن حالتها، وعن طبيعة ما تناولته ، وماهية الأعراض ،وفور وصولهم، باشروا تقديم العلاجات الطارئة لها، والمذياع مفتوح مع المسؤولين في المستشفى نفسه، إذ كانوا يطلعونهم على تطورات الحالة أول بأول.

ويزيد لحظات قصيرة قبل أن يباشروا نقلها لسيارة الإسعاف ومنها للمستشفى، وخلال دقائق معدودة، كانت على السرير الأبيض بغرفة الطوارئ، وحواليها قرابة 15 ممرضا وطبيبا ومعالجا، بمشهد لا ينسى، توج بإنقاذ حياتها وبإعادة الضغط لمؤشرة الطبيعي وهو (80).

صديق آخر، ذكر لي واقعة أخرى عن قيام عدد من المسعفين بزيارة شقيقه في المنزل بعد تماثله للشفاء بالمستشفى، ويقول إن أخاه تعرض لحادث سيارة، وإن هؤلاء المسعفين هم من انتشلوه من سيارته المحطمة يومها.

ويضيف كانت لمسة إنسانية رائعة منهم بأن يقوموا بزيارته في المنزل وبالسؤال عنه، إنه واجب رحيم يتخطى أبجديات المهنة الطبية ويصل بها إلى أعالي السحاب.

وما بين قصص النجاح هذه، وقصص أخرى لا نعرفها، لكنها موجودة ومتكررة، تمثل بجوهرها الجميل تتويجا لجهود معالي الفريق الركن أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية وأركانه الكرام بالإعلان الرسمي عن الإسعاف الوطني، الذي يؤمل أن يوزع على مستوى 13 مركزا بنهاية العام الحالي على المحافظات كافة، مزودًا بكفاءات طبية عالية، وتقنيات متطورة، ومميزة، هدفها خدمة الناس وإنقاذ أرواحهم.

نوصل بدورنا لهم ولأبطال الإسعاف الوطني فردًا فردًا، تحياتنا وتحيات شعب البحرين لكل هذه المساعي الخيرة والنبيلة، التي تظهر السمات الفريدة للشعب البحريني، عنوانها الاختلاف والتميز والاهتمام بالآخر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية