العدد 4048
الخميس 14 نوفمبر 2019
العِلم لصالح السلام والتنمية
الخميس 14 نوفمبر 2019

العِلم مصدر للحياة والرخاء والتطور الإنساني، بالعلم نقرأ وننتج، فالعِلم مهم لحياتنا، وكُلما تعلمنا أكثر غرست أقدامنا في الأرض أكثر واستطعنا الوصول إلى الفضاء العلي باحثين عن أسرار هذا الكون العجيب، فالعِلم ليست له أية حدود سواء على الأرض أو في السماء.

فالكثير من الدول تستخدم العِلم وأسبابه من أجل تطوير التكنولوجيا العسكرية والعتاد الحربي، وهي سلع تباع وتشترى، والقليل من الدول تسلك سلوك العِلم العادل والمنتج لخير البشرية وأرضها، واستخدام الإنسان موارد الأرض في الإنتاج الصحيح يُحقق له الرخاء ولبلاده النماء، واستغلاله السيئ للموارد يُساهم في خرابها وقتل أخيه الإنسان.

إن المجتمع الأكثر استدامة هو المجتمع الذي يقوم على العِلم، ويتجه أفراده ومؤسساته إلى الاستفادة السلمية من علوم الدنيا، فالعِلم يُعبد لنا طريق السلام والتنمية الإنسانية، فالعلوم هي لجميع البشر وكُل ما يتم إنتاجه من طعام ودواء ولباس وتقنيات هو حق مكفول لهم بدون استثناء، فجميع البشر شركاء في الموارد الطبيعية وإنتاجها حقٌ لهم جميعًا.

في هذا العام تم رفع شعار “إتاحة العلوم أمام الجميع لكي لا يُترك أحد خلف الركب”، فعلى جميع الأمم الاهتمام بكل أنواع العلوم واستخدامها من أجل السلام والتنمية، وعليها أن تعمل على تعزيز الوعي العام بدور العِلم وتحقيق التضامن العِلمي المشترك بين الأمم والتواصل باستخدام العِلم لصالح الإنسان والأرض رخاءً ونماء.

حدث في السنوات الأخيرة الكثير من التقدم العِلمي إلا أن التباينات بين البلدان مازالت كثيرة، وهذا قلل الاستفادة المشتركة من العلوم والتكنولوجيا وعدم التمتع الكلي بفوائدها، إن الاستفادة المشتركة تعني جعل العلوم والتكنولوجيا متاحة للجميع، ومن أجل التنمية ولتحقيق السلام بين الأمم وشعوبها، وهذا ما يجعل الرخاء أكثر سهولة والنماء أكثر شمولًا.

إن هدف التنمية المستدامة للأرض والإنسان ربط العِلم بالمجتمع ربطًا وثيقًا، وهذا يضمن العدالة العِلمية بتحقيق الاستفادة من منتجات هذه العلوم، فالأرض موطن لنا جميعًا وما فيها من خيرات لنا، ما يُحقق السلام الذي يسعى إليه الإنسان منذ فجر التاريخ، بالعِلم نخفف آلام الجوع، ونقلص الفقر، ونقضي على النزاعات والحروب، بالعِلم نبني وطنًا وعالمًا بدون أية معيقات، وبه تتقدم الأمم وتنهض.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية