العدد 4028
الجمعة 25 أكتوبر 2019
د. جاسم حاجي
صفوف المستقبل والذكاء الاصطناعي
الجمعة 25 أكتوبر 2019

اختلفت الآراء حول الوقت المناسب لإتاحة الشاشة للأطفال بين المعلمين، علماء النفس، وأولياء الأمور، وهي تكنولوجيا أخرى ناشئة في شكل ذكاء اصطناعي وتعلم آلي بدأت في تغيير أدوات ومؤسسات التعليم.

وتم بالفعل تطبيق الذكاء الاصطناعي على التعليم في المقام الأول في بعض الأدوات التي تساعد على تطوير المهارات وأنظمة الاختبار، ومع استمرار نضج حلول التعليم في مجال الذكاء الاصطناعي، فإن الأمل هو أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد في سد الثغرات في التعلم والتعليم. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يسهم في زيادة الكفاءة والتخصيص وتبسيط مهام الإدارة والتكيف مع القدرات البشرية الفريدة حيث تكافح الآلات في هذا الأمر، ومن خلال الاستفادة من أفضل سمات الآلات والمدرسين، فإن الرؤية للذكاء الاصطناعي في التعليم هي العمل مع المدرسين للحصول على أفضل النتائج للطلاب.

لقد كان ضبط التعلم بناءً على احتياجات الطلاب الفردية أولوية بالنسبة للمعلمين لسنوات، لكن الذكاء الاصطناعي سيسمح بمستوى من التمايز المستحيل بالنسبة للمدرسين الذين تتعين عليهم إدارة 30 طالبا في كل فصل دراسي. هناك العديد من الشركات مثل Content Technologies وCarnegie Learning التي تقوم حاليًا بتطوير تصميم التعليم الذكي والمنصات الرقمية التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتوفير التعلم والاختبار والملاحظات للطلاب من مرحلة ما قبل الروضة إلى مستوى الكليات التي تمنحهم التحديات التي هم على استعداد لها، وتحدد الفجوات في المعرفة وعمليات إعادة التوجيه إلى مواضيع جديدة عندما يكون ذلك مناسبًا.

ويمكن أن تساعد أدوات الذكاء الاصطناعي في إتاحة الفصول الدراسية العالمية للجميع بما في ذلك أولئك الذين يتحدثون لغات مختلفة أو الذين يعانون من إعاقات بصرية أو سمعية. يعد “مترجم العرض التقديمي” مكونًا إضافيًا مجانيًا لبرنامج الـ PowerPoint  الذي ينشئ ترجمات في الوقت الفعلي لما يقوله المعلم، وهذا يفتح أيضًا إمكانيات للطلاب الذين قد لا يتمكنون من الذهاب إلى المدرسة بسبب المرض.

يقضي المعلّم قدرا هائلاً من الوقت في تصحيح الواجبات المنزلية والاختبارات، ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يتدخل ويسرع في إنجاز هذه المهام بينما يقدم في الوقت ذاته توصيات حول كيفية سد الثغرات في التعلم، وعلى الرغم من أن الآلات يمكنها بالفعل تقييم الاختبارات ذات الاختيار المتعدد، إلا أنها قريبة جدًا من القدرة على تقييم الردود المكتوبة أيضًا.

في الآونة الأخيرة، قامت شركة التكنولوجيا الصينية الكبرى هواوي بتقديم نظام يسمح لمعلم واحد في محطة عمل معينة بتدريس عدد كبير من الطلاب في المدارس المختلفة بشرط أن تكون لدى هذه المدارس أيضًا بنية تحتية للتعليم الإلكتروني. وبالنظر إلى المشكلة المزمنة المتمثلة في نقص المعلمين في البلاد، خصوصا في المواد العلمية، فإن التعليم الإلكتروني المعروف أيضًا باسم “التعليم الذكي” يمكن أن يوفر أفضل حل حيث يستطيع معلم واحد تعليم الطلاب في مدارس مختلفة في وقت واحد. وسيعمل النظام الجديد على تحسين جودة التعليم والتعلم، ما يحسن بدوره جودة التعليم في البلاد.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية