العدد 4015
السبت 12 أكتوبر 2019
حدثان رياديان.. والرائد “خليفة بن سلمان” (1-2)
السبت 12 أكتوبر 2019

قد يلزمنا الحديث مساحات أكبر، لا من الكتابة والتعبير والتحليل فحسب، بل من التقدير والعرفان والشكر والاعتزاز بما تقدمه قيادة مملكة البحرين الرشيدة المتطلعة دائمًا إلى مراتب أعلى من إنجازات النهضة والتقدم، وما يحمله شعب البحرين الكريم من روح تطمح لتحقيق المزيد من خطوات التقدم، فقلما تشهد البلدان في أسبوع واحد، ما شهدته البحرين في الأسبوع الماضي.


الحدث الأول هو رعاية رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وولي العهد القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة يوم الأحد السادس من أكتوبر، الملتقى الحكومي 2019، وهو الملتقى السنوي الذي تميزت به البحرين، وهو أحد ثمار المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ضمن منظومة تعزيز وتطوير أداء القطاع العام ومراجعة وتقييم مسار العمل لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للتنمية، في مختلف القطاعات.


أما الحدث الآخر، فهو حفل تكريم الفائزين بجائزة “خليفة بن سلمان” للصحافة، وهي جائزة تمثل علامة بارزة على دعم الدولة للصحافة الوطنية والإعلام الهادف وحرية الرأي والتعبير، وكلها ذات أبعاد ترتبط دون شك بأهداف التنمية والعمل المؤسسي والممارسة الديمقراطية، وهذا الحدثان “رياديان” بمعنى الكلمة، ورائدهما هو “خليفة بن سلمان”.


هذه الريادة هي موضع فخر لكل البحرينيين، ومهما عبرنا عن العرفان والتقدير للجهود المضنية التي بذلها سمو الأمير خليفة بن سلمان على مدى العقود الماضية في بناء الدولة الحديثة، سيبقى تعبيرنا قاصرًا وثناؤنا لا يرقى إلى ما يقدمه هذا القائد الفذ لخدمة هذا الوطن العظيم وشعبه، ولعلنا حين نعيد قراءة ما طرحه سمو رئيس الوزراء في تصريحه السامي بالملتقى من أن “مملكة البحرين بقيادة جلالة عاهل البلاد ترتقي في دروب الإنجاز والتقدم، ارتكازا على سواعد وطنية تتمتع بالكفاءة والإصرار على النجاح، وتعمل كفريق واحد غايته تقدم الوطن وازدهاره”، فإننا نقف على ذات الشرفة العالية التي تكاملت فيه جهود الدولة؛ لتحقيق تطلعات المواطنين، وفق رؤى حاضرة ومستقبلية توائم بين الحفاظ على استدامة النمو من جهة، وتوظيف الإمكانات المتاحة والفرص المهيأة لدخول مراحل جديدة لاستشراف المستقبل من جهة أخرى.


ويضع سمو الأمير خليفة بن سلمان المعطيات والأوضاع المحلية والإقليمية والعالمية موضع التخطيط المدروس، فالملتقى يمثل ركيزة تتشارك فيها كل الأجهزة، تأسيسا على مبادئ: الاستدامة والتنافسية والعدالة، لتحويل التحديات إلى فرص نجاح، والانتقال من التنسيق والتخطيط إلى التنفيذ وفق برنامج عمل الحكومية 2019 - 2022.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية