العدد 4015
السبت 12 أكتوبر 2019
شكرًا عبدالحسين ميرزا
السبت 12 أكتوبر 2019

بعد قضاء أعوام عديدة من مسؤولية العمل الحكومي، وأداء شرف الواجب والمهنة، ترجّل الدكتور المبتسم عبدالحسين ميرزا أخيرًا عن منصبه، تاركًا الأثر الطيب والإيجابي في الكثير من موظفي هيئة الكهرباء والماء، وفي نفوس الصحفيين والإعلاميين والمراجعين، وفي من عرفوه عن قرب حق المعرفة.


 والشاهد أن الدكتور عبدالحسين، وهو رأي شخصي استقرأته من تعاملاتي معه ومما سمعت عنه مرارًا، كان مثالاً حيًّا للوزير المتواضع القريب من الناس، والمنفتح معهم، فميرزا والمعروف عنه كثرة الانخراط في العمل، وفي التواصل المباشر مع الموظفين والناس، لم يكن من المسؤولين الذين يقلقهم توجيه السؤال الصحافي المباغت أو الجريء، أو حتى نقد المراجع، لقناعته بثبات الموقف والأداء.


 وعلاوة على جسامة المسؤوليات خصوصًا بفصل الصيف الساخن، والتي يتزايد بها حجم الطلب والأعطال والشكاوى، إلا أن أداء الهيئة كان ماضيًا دومًا بمسار ثابت في تحقيق المصلحة العامة، بأعلى مستويات الأداء والجودة.


 ويشهد للدكتور ميرزا أيضًا، إدخال منظومة عمل الهيئة في المساحات الحضرية، وفي الاعتمادية على الطاقة الشمسية (النظيفة) لتوليد الكهرباء، والاستدامة والتركيز على البيئة الخضراء، لتكون جزءًا أساسيًّا من طبيعة الحياة اليومية للناس، وأيضًا تطوير إصلاح الأعطال، والتوصل لفترة زمنية قياسية لا تتجاوز الساعتين فقط، بدايتها التجاوب السريع من قسم الشكاوي، وهو تجاوب يعكس بجوهره الرؤية الحكومية الناهضة في عهد سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، لتحقيق أعلى درجات الرضا للمستهلك، أكان مواطنًا أم مقيمًا.


يترجّل الدكتور عبدالحسين ميرزا، بعد شوط طويل من العمل الكادح والمميز، كان به مثالاً للاحترام وللتقدير من الجميع، مسلّمًا زمام الأمور للوزير الشاب وائل ناصر المبارك والذي نتمنى له كل التوفيق والنجاح بمهام عمله الجديد.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية