العدد 4015
السبت 12 أكتوبر 2019
رفاهية البحريني “صارت مثل بيض الصعو”
السبت 12 أكتوبر 2019

خلال السنوات الأخيرة التي مرت على العباد ازدادت أعداد الطبقة الاجتماعية التي باتت تئن “وتوّن” وتعاني وتتألم من أوضاعها المعيشية القاسية وأمورها الحياتية الصعبة، وبالتالي تحولت أوضاعهم يوما بعد آخر من سيئ إلى أسوأ، الأمر الذي جعل تلك الأعداد الكبيرة “تزحف على سرسوفها” لتوفير الحد الأدنى من احتياجاتها الضرورية اليومية من “البلاوي المالية اللي طبت عليها”.


رواتب المواطنين في القطاعين العام والخاص ومعاشات المتقاعدين “أمتنحرة مكانها” لم يطرأ عليها تغير يذكر، ولم تتزحزح من مكانها قيد أنملة منذ سنوات طويلة، والأسعار في ارتفاع متواصل، والضرائب هي الأخرى “نهشت” قوت المواطن واحتياجاته كما ينزل المطر “أنميلي”، الديون والأقساط والفواتير والالتزامات الأسرية على مدى أيام الشهر “فاقصة البحريني من زردومه وساده مناسمه وما يقدر يحفص من مكانه”.


في السياق ذاته يردد جميع البحرينيين أصحاب الدخول الضعيفة والمتوسطة “متى تفرج هذه “الضنكه” عن قلوبنا ويتم تعديل وتحسين الأوضاع المعيشية لنا”.


البحريني يريد أن يعيش دون ديون وقروض ومطالبات “ولو تنهز محاكم البحرين جان أنبطت من كثرها”، وذلك كي يكون أكثر سعادة وراحة بال، والمواطن يستحق أن يعيش في رفاهية، تلك الرفاهية التي نسمع بها منذ فترة طويلة “وصارت مثل بيض الصعو”.


على أية حال لا أود الإطالة في هذا الطرح بالرغم من أن “قلبي متروس ومخي معفوس من كثر ما أتابع” وأرصد الأوضاع المعيشية. وعساكم عالقوة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية