العدد 4007
الجمعة 04 أكتوبر 2019
د. جاسم حاجي
تحويل أفلام الخيال العلمي إلى الواقع بالذكاء الاصطناعي
الخميس 03 أكتوبر 2019

أفلام الخيال العلمي والكتب المستقبلية مع آيديولوجية تكنولوجية تكون ملبسة في قصة أو قصص ترتدي ملابس مستقبلية وتكنولوجية، يمكن أن تستند القصص في الواقع، وهي غالبًا ما تكون كذلك لأنها مرتبطة بالأشخاص والأفكار العلمية والمستقبلية والتكنولوجية في القصص التي تستند عن بعد إلى بعض النظريات العلمية. في بعض الأحيان وبهذه الطرق، فإن الواقع صمم أو سوف يصمم هذه القصص.

وعلى الرغم من استخدام الكثير من الواقع لتشكيل أساس لهذه الأفكار، إلا أنه يتم استخدام قدر كبير من الخيال لإنشاء وتقديم قصص الخيال العلمي هذه، عقولنا تملأ الفجوات التي لا يمكن للعلم أن يلمسها، حيث لا توجد التكنولوجيا، وحيث قد لا يذهب المستقبل أبدًا. هذا هو المكان الذي يأتي منه مصطلح Sci-Fi، والذي يجب أن أوضح بأنه اختصار لـ Science Fiction. يتطلب الأمر بعضًا من العلم والخيال لإنشاء قصة خيال علمي على الورق أو الشاشة، وتستمد العديد من أفلام وكتب الخيال العلمي إلهامها من التكنولوجيا التي نستخدمها بالفعل وغالبًا ما نعتبرها اليوم أمراً مسلماً به.

الهواتف المحمولة مثال رائع على ذلك؛ تقول القصة إن أجهزة الـ Star Trek Communicators ألهمت بعض المهندسين لمحاولة صنعها، ومن المفترض أن يكون للأجهزة اللوحية نفس أصل الإلهام، هناك تكنولوجيات أخرى تتم محاولة تطبيقها، مثل شاشات العرض الزجاجية، الصور المجسمة، تكنولوجيا الواجهة العصبية، الروبوتات، الهندسة الوراثية، تصميم الأطراف الاصطناعية، تصميمات الهيكل الخارجي، السيارات بدون سائق، السفر إلى الفضاء.. إلخ.

الكثير من التكنولوجيا التي نود صنعها ممكنة في النهاية، نحتاج فقط إلى مزيد من التمويل والبحث والتطوير والوقت، ومع ذلك، هناك عدد من التكنولوجيات الأكثر تعقيدًا ونحن بحاجة إلى مزيد من الوقت لفهم ما إذا كانت ممكنة، أو إذا كانت مستحيلة.

على سبيل المثال، Stargate “بوابة النجوم”؛ لا تتوفر لدينا الوسائل لتسخير الطاقة اللازمة لفتح والتحكم في تكنولوجيا الثقوب الدودية، ناهيك عن وجود مدخل آخر لبعد آخر، وتستخدم العديد من قصص الخيال العلمي الأخرى نوعًا من أنواع النقل بين النجوم، سواء كانت الثقوب الدودية أم سرعة الضوء أم محركات الاعوجاج.

الذكاء الاصطناعي، موضوع مثير للاهتمام، حيث إننا لسنا بعيدين عن تحقيقه، لا نزال نواجه الكثير من المشكلات في تقنية الذكاء الاصطناعي الفعلية، حيث إننا بالكاد نفهم كيف يعمل وعينا وذكاؤنا وعقلنا، فهل نحن قادرون على خلقه؟ نعم. هل نحن مؤهلون تقنياً بما يكفي للقيام بذلك؟ ربما. هل نحن قادرون على إتقان تصميم البرمجيات الحاسوبية المتعلقة بذلك؟ ليس بعد. هل نحن على استعداد وغير خائفين من هذا الأمر؟ ليس حتى بشكل قريب.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية