العدد 3973
السبت 31 أغسطس 2019
أنقذوا مرضى الكلى
السبت 31 أغسطس 2019

يشكو مرضى الكلى من مرتادي مركز عبدالرحمن كانو (بالبسيتين) من إشكالية تأخر عدد سيارات الإسعاف التي تنقلهم للمركز لاجراء عملية الغسيل، والعكس.

ويضطر بعض المرضى من الأسرة المتعففة، ومحدودة الدخل للاعتماد على سيارة الإسعاف لنقلهم لتلقي العلاج، بسبب عدم امتلاكهم سيارة خاصة، لكنه أمر يتعسر كثيراً مع أوضاع المركز المذكور.

وتزايدت شكاوى المرضى في الآونة الأخيرة، مع التعطل الكبير الذي يطالهم، والذي يصل ببعض الأحيان للأربع ساعات أثناء الذهاب للمركز، وساعتين من الانتظار أثناء العودة الى البيت.

ويعاني المركز من شح عدد سيارات الإسعاف، واعتماده الرئيس على مستشفى الملك حمد الجامعي، والذي لا يوليهم الأولوية، قبالة حجم مسؤولياته الأخرى.

هذا النموذج من المشاكل التي يواجهها المواطنون يومياً، والتي تطالهم في الحق بالحصول العلاج، بالشكل الصحيح وبالتوقيت الصحيح، تلزم الدولة النظر لها جيداً، من ناحية وضع الحلول الدائمة، وتخصيص الموازنات الكافية.

وتشير هذه المشاكل أيضاً، بإصبع التقصير الى البنوك والشركات الكبرى، والتي لا تولي العمل الخيري أو الإنساني أو التكافل المجتمعي إلا القليل، بالرغم من أرباحها ومداخيلها العملاقة، وحجم التسهيلات التي تقدمها لها حكومة البحرين.

آمل من سعادة الدكتور فائقة الصالح وزيرة الصحة الموقرة، أن تنظر لهذا الملف بعين الاهتمام سريعاً، لأنه لا يحتمل التأخير أو التأجيل، ووضع الحلول النافعة والمرضية لمرضى الكلى، بالمركز المذكور.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية