العدد 3962
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
شعب غاضب ونظام فاشل وبديل متربص
الإثنين 19 أغسطس 2019

لا يوجد شعب في هذا العصر، لاقى ظلما وجورا كما هو الحال مع الشعب الإيراني الذي ذاق الأمرين على يد واحد من أسوأ الأنظمة الاستبدادية التي شهدها التاريخ، فنظام الملالي يريد أن يحكم في هذا العصر شعبا متحضرا وعريقا كالشعب الإيراني بقيم وأفكار متحجرة تعود كلها إلى القرون الوسطى، لذلك كانت المقاومة الإيرانية محقة تماما عندما وصفت هذا النظام في أدبياتها بالنظام القرووسطائي.

نظام الملالي الذي يعتبر من أكثر الأنظمة الديكتاتورية فشلا وإخفاقا، كونه لا يستطيع التأقلم مع هذا العصر كما لا يمكنه أن يبني إيران وفق روح العصر، إذ إن الأوضاع الاقتصادية لهذا النظام متهالكة، كما أنه بإلقاء نظرة على الجوانب الصناعية والزراعية والبنى التحتية للبلاد، سنجدها جميعا تواجه أوضاعا صعبة، والمجالات الوحيدة التي تشهد انتعاشا واهتماما من جانب هذا النظام هي المجالات القمعية والتدخلات في بلدان العالم وتطوير الصواريخ والسعي سرا للحصول على القنبلة الذرية.

طوال أربعة عقود من حكم هذا النظام المستبد، والذي عانى الشعب الإيراني منه كثيرا على مختلف الأصعدة، كانت المقاومة الإيرانية وذراعها الضاربة منظمة مجاهدي خلق، متواجدة دائما في الساحة ومتصدية للنظام وساعية دونما كلل أو ملل لكشف وفضح جرائمه وانتهاكاته وإيصال صوت الشعب الإيراني للعالم أجمع، وقد نجحت المقاومة الإيرانية نجاحا لا نظير له في فضح هذا النظام أمام العالم من جانب وكذلك إثبات أنه نظام فاشل وأن بقاءه يعني استمرار معاناة الشعب الإيراني واستمرار المصائب والمآسي، لذلك لا يوجد أي حل سوى إسقاطه.

اقتناع الشعب الإيراني بشكل خاص وشعوب المنطقة والعالم بشكل عام بوجهة نظر المقاومة الإيرانية الداعية لإسقاط النظام الإيراني، عكس تقدما نوعيا للنضال الذي تخوضه هذه المقاومة ونجاحها في إقناع الجميع بأطروحاتها وأفكارها التي تستمد قوتها وعنفوانها من كونها تنبع من الواقع الإيراني نفسه والعلاقة الجدلية التي ربطت وتربط بينها وبين الشعب الإيراني، فالشعب الإيراني يرى أن المقاومة الإيرانية الطرف الوحيد الذي يمكنه التعبير عن آماله وطموحاته، كما أن المجتمع الدولي صار هو الآخر ينظر بعين الاحترام والتجليل لهذه المقاومة ونضالها المستمر والدؤوب الذي يضع مصلحة الشعب الإيراني وأمن واستقرار المنطقة والتعايش السلمي بين شعوبها فوق كل اعتبار. “الحوار”.

“نظام الملالي من أكثر الأنظمة الديكتاتورية فشلا وإخفاقا، لأنه لا يستطيع أن يبني إيران وفق روح العصر”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية