العدد 3959
السبت 17 أغسطس 2019
نحو‭ ‬عمل‭ ‬تطوعي‭ ‬مُستدام
الجمعة 16 أغسطس 2019

جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة والرئيس الفخري لجمعية الكلمة الطيبة من الجوائز المُميزة في مملكة البحرين وتعمل على دعم وتشجيع المؤسسات الخيرية والعمل التطوعي والعاملين فيه. وقد انطلقت هذه الجائزة برؤية وأهداف إنسانية ووطنية وتنموية، تتمثل في نشر وتعزيز ثقافة العمل التطوعي والتعريف بأشخاصه محليًا وخليجيًا وعربيًا وإقليميًا وتكريمهم، والاستفادة من تجاربهم ومشاريعهم وبيان أثرها في التنمية الوطنية والخليجية والعربية والإقليمية، والتي تتوافق مع رؤية البحرين 2030م. وتضم هذه الجائزة جزأين، الأول تكريم رواد العمل التطوعي العربي والإقليمي، والثاني أفضل مشروع تطوعي على مستوى البحرين.

وعملت هذه الجائزة منذ تأسيسها على تعزيز مبدأ الشراكة الفاعلة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والجمعيات التطوعية، ودعم جهود المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص، والمساهمة بتوجيه الطاقات الشبابية البحرينية والخليجية والعربية والإقليمية لخدمة بلدانهم، وتنمية قدرات ومواهب وإبداعات المتطوعين وتسليط الضوء على مشاريعهم، وتحرص هذه الجائزة على مدى توافق مشاريع العمل التطوعي مع احتياجات مجتمعاتها، وتشترط الإبداع والابتكار واستثمار التكنولوجيا في مشاريعها.

وتلقي هذه الجائزة الضوء على القدرات والمهارات والابتكارات الشبابية الإبداعية التي سيكون لها دور مُميز في تنمية مجتمعاتها، وهذه الإمكانيات تحتاج إلى الدعم والتشجيع لما له من آثار إيجابية على المجتمع وأفراده، وتنطلق هذه الجائزة لتحقيق عدة رسائل، كغرس ثقافة العطاء والبذل، ونشر الوعي الإنساني للعمل التطوعي وتعزيز أهدافه، وأن العمل التطوعي يُساهم في زيادة موارد المجتمع وتقليل مشاكله وإيجاد الحلول الإبداعية لها، وتحقيق الترابط الاجتماعي وتعزيز الانتماء والولاء إلى البحرين والأمة العربية، والاستفادة من هذه المشروعات التطوعية المُبتكرة في تنمية مجتمعاتنا، وهذه الرسائل وغيرها ساهمت في أن تحظى هذه الجائزة الكريمة بمكانة مُتميزة محليًا وخليجيًا وعربيًا وإقليميًا، وتؤكد ما وصلت إليه البحرين بما تملكه من كوادر مبدعة ذات مهارات وابتكارات مُتميزة في مجال العمل التطوعي.

إن خدمة المجتمع وأبنائه شرفٌ لا يصله إلا مَن قدم مصالح الناس على مصالحه، وآثر نفسه على غيره، وضحى بوقته وجهده من أجل إسعاد الآخرين، والعمل التطوعي إرثٌ عظيم تناقلته أجيال البحرين، وينال رعاية واهتماما من لدُن القيادة السياسية والحكومة المُوقرة لنبل العمل التطوعي وأثره الإنساني في تحقيق قيم التعايش مع الآخر ونشر المحبة والتسامح والسلام بين البشر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية