العدد 3957
الخميس 15 أغسطس 2019
هل يعود اليمن إلى ما قبل 1990؟
الخميس 15 أغسطس 2019

في عام 1990، اتحد شمال وجنوب اليمن، وأعلن في حينها قيام الجمهورية اليمنية العربية، وعلى الرغم من كل العقبات التي واجهها الاتحاد تمكن اليمن بشطريه من الصمود طيلة العقود الماضية، حتى عندما وصل الأمر لنزاع مسلح في أوقات كثيرة، ما يعني أن تغليب المصلحة الوطنية طغى دائماً على النزعات القبلية عند الإخوة اليمنيين.

مرة أخرى يعود الحديث عن انفصال الجنوب عن الشمال لكن هذه المرة تحت ظروف أشد وطأة حيث تقود المملكة العربية السعودية تحالفاً ضد الحوثي المدعوم من طهران، والذي نجح في الأيام الماضية في إشعال الفتنة بين الجماعتين بعد مقتل القيادي الجنوبي منير اليافعي بالإضافة إلى 32 عنصرا أمنيا خلال استهداف معسكر الجلاء التابع لقوات الحزام الأمني.

المجلس الانتقالي الجنوبي ألقى اللوم على خلايا دخلت العاصمة المؤقتة “عدن” وتغلغلت في مفاصل الشرعية وتواطأت مع الحوثي، ما أدى إلى أن تضيع بوصلة العدو لتتقاتل الفصائل المتعاونة مع بعضها، مهددة بذلك جهود التحالف، حيث ينشغل اليمنيون بقتال داخلي عوضاً عن قتال الحوثي.

وكعادتها في لم الصف ووحدته، دعت المملكة العربية السعودية أطراف الخلاف إلى عقد اجتماع للوقوف على أسباب النزاع وحله، واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد لتنسيق جهود التحالف وبحث مُجمل الأوضاع.

وهنا تجدر الإشادة بالمجلس الانتقالي الجنوبي، فعلى الرغم من أنه لا يخفي نواياه الانفصالية، قرر الاستجابة لدعوة السعودية في ردة فعل أولية لم يقم من خلالها بالتصعيد في خطوة تُحسب له ويمكن قراءتها بإعادة توحيد الصفوف ضد الحوثي.

الحديث عن الانفصال أمر ليس جديدا لكن أعتقد أنه في ظل الظروف الآنية فإن التركيز على دحر العدو الحوثي أولوية لا يمكن الحياد عنها، لذلك لابد من تنحية الخلافات الداخلية وإعادة ترتيب البيت الواحد في سبيل تحقيق الهدف الأول وهو دحر العميل الحوثي.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية