العدد 3957
الخميس 15 أغسطس 2019
أصوات ذابلة معزولة تشكك في نتائج البعثات!
الخميس 15 أغسطس 2019

وزارة التربية والتعليم ردت ممثلة في مدير إدارة البعثات والملحقيات بالوزارة عيسى الكوهجي على الاتهامات الفارغة والغبية التي تخرج موسميا مع وقت إعلان نتائج البعثات، وكان ردا قويا شاملا بكل الاتجاهات مدعوما بالحقائق أخرس ذوي العقول الضيقة والحاقدين على الوطن، فقد اعتدنا في كل عام خروج أصوات ذابلة معزولة تشكك في نتائج البعثات حتى بعد تفريغ الهواء من صدر إعلامهم الأصفر إلا أنهم مازالوا يقفون في ساحة الكذب ويندفعون بأقصى سرعة للفبركات واستخدام البوق الطائفي، وسبق أن ذكرنا في مناسبات عدة بـ “أن وزارة التربية والتعليم وانطلاقا من مسؤولياتها ودورها الطليعي في المساهمة برفد المجتمع بالعناصر الكفوءة فإن كل الحاصلين على معدل 90 % فما فوق سيحصلون على بعثة أو منحة بلا استثناء، فالوزارة تسير وفق منهج متطور على أسس عصرية يعادل بين برامج التعليم وحاجات المجتمع، إذ إن أي خلل بالتوازن بين البعثات وحاجات ومطالب المجتمع سيؤدي إلى مشكلات وتفاقم الأوضاع مع مرور الوقت. النظرة التقليدية للبعثات انتهت في الدول العصرية ووزارة التربية تقف في الصف الأول في مسيرة التنمية الشاملة وفي مواقع التخطيط والقيادة، ولديها رؤية كاملة لمستقبل انطلاق المملكة نحو الآفاق والتطلعات”.

لا نريد استرجاع الماضي، لكن طالما خرجت أبواق الكذب، فلزاما علينا الدفاع عن البحرين ومسيرة التعليم فيها، ومن هنا نقول... حين ارتفعت ألسنة دخان الخيانة واختفى بعض المدرسين وتواجدوا في “بهو الدوار” وغسلوا أيديهم من المهمة الوطنية، وهرولوا خلف الإرهابيين، أين كانت هذه الأصوات. هل أمسك أحدهم القلم وانهال ضربا على “الخونة” واستنكر ما كان يحدث من أعمال شغب وتخريب في مدارس البحرين.

وزارة التربية والتعليم قطعت ألسنة المرجفين والكذابين والمفبركين، لكن نظرا لنفوسهم الساخطة العفنة سنراهم يرقصون دائما في حلقة الأكاذيب ذات الطابع السياسي الطائفي التي تنسجم مع الهدف الاستراتيجي لأعداء البحرين.

أسطوانة التشكيك في البعثات أغلق عليها الصندوق للأبد ولن تستطيع الأكاذيب أن تصمد أكثر، فالحقيقة تشع كالنهار بالضياء وتذيب غبار الفبركات.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية