العدد 3941
الثلاثاء 30 يوليو 2019
شكرًا‭ ‬للسفير‭ ‬السعودي
الثلاثاء 30 يوليو 2019

“كل سفير ومسئول دبلوماسي سعودي يعمل في البحرين، يحرص بعد التقاعد، لأن يكون له مكان دائم في هذا البلد الجميل، البحرين موطن لا يفارقنا مهما بعدت المسافات”.

بهذه الكلمات الجميلة، استهل السفير السعودي المنتهية مهمات عمله عبدالله عبدالملك آل الشيخ حديثه، في مجلس محافظ المحرق سلمان بن هندي صباح أمس، بحضور جمع من الأهالي، والرواد، والمفكرين.

الاستضافة والتي تخللها تكريم المحافظ للسفير آل الشيخ، تخللها أيضًا إطراء مستحق من الحاضرين، لدوره المشهود في إثراء العمل الدبلوماسي بين البلدين الشقيقين في الخمسة الأعوام الماضية، وما تخللها من تقارب وتلاحم ووحدة، أساسها إيمان راسخ بوحدة المصير، والمستقبل المشترك.

جلس السفير السعودي بين رواد المجلس كعادته، متواضعًا، مبتسمًا، مرحّبًا بهم فردًا فردًا، قبل أن يتحدث بفخر ووقار عن توصيات القيادتين الحكيمتين في الرياض والمنامة له، مرتكزها الأول الأخوة، والمحبة، والسعي لتعظيم وشائج القربى.

تحدّث أيضًا عن المستقبل الزاهر الذي ينتظر الشعبين الشقيقين، عن الطفرة الاقتصادية المقبلة، عن جسر الملك حمد، والمجلس التنسيقي الذي أعلنه عنه أخيرًا، وعن اهتمام المملكة العربية والسعودية، وقيادتها، ودبلوماسييها في البحرين، وفي شعبها العزيز لهم.

كان لقاء سعادته، رائعًا، جميلاً، استحضر في ذاكرتي التمازج المذهل بين البلدين والشعبين، والذي يختزل العادات والقيم والشيمة والنبل ووحدة الكلمة والموقف في قالب واحد.

ترك عبدالله عبدالملك آل الشيخ وظيفته سفيرًا لخادم الحرمين في المنامة، ليبدأ مشوار عمل جديدًا، بثقة ملكية جديدة، يكمل خلاله شرف خدمة مليكه ووطنه وأبناء شعبه، فتمنياتي لسعادته كل التوفيق والنجاح والازدهار.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية