العدد 3930
الجمعة 19 يوليو 2019
حفاظاً على البيئة
الخميس 18 يوليو 2019

نثمن الخطوة الإيجابية بمنع استخدام الأكياس البلاستيكية في البحرين، واستبدالها بأكياس أخرى؛ قابلة للتحلل أو إعادة الاستخدام، وهو ما يطبق في الكثير من الدول، ومنها الدول الأوروبية التي تستبدل الأكياس البلاستيكية بأكياس قابلة لإعادة الاستخدام مراراً وتكراراً؛ فتجد الفرد هناك متبضعاً بذات الكيس في مختلف المحلات، أو أن تسمح بشراء الأكياس البلاستيكية عند نقاط البيع لمن يريد، وكل ذلك وفق ضوابط واستخدامات وتصنيع مشروط لهذه المنتجات، بما يضمن الحفاظ على البيئة.

لكن ما ينقصنا دائماً هو الحملات التوعوية قبل البدء بتنفيذ القرارات، حتى إن كان تنفيذ هذه القرارات تدريجياً، فحملات التوعية مهمة جداً؛ لتهيئة الناس، واستعدادهم وإدراكهم معنى وفائدة القرار وأهميته، ليس بمجرد المعرفة العامة، بل المعرفة الواضحة، المدركة، والموقنة لأهمية القرار، وأن التعاون والمساهمة في تنفيذه جزء من واجباتنا تجاه البيئة المحيطة، وأن هذا الالتزام سيعود بالنفع علينا جميعاً.

تتوافر أرقام حجم إنتاج الأكياس البلاستيكية، وحتى كل المنتجات البلاستيكية في المملكة، لكن من غير الواضح - لعامة الناس - حجم الضرر البيئي الذي تتكبده البيئة في البحرين بالذات من هذه المنتجات البلاستيكية، والضرر الصحي العائد على الإنسان منها؟ ومن هنا يأتي دور وأهمية مبادرة الجهات المعنية بإطلاق حملات توعوية للمواطنين والمقيمين لتوضيح حجم الضرر الواقع على البيئة، وصحة الإنسان؟ إضافة إلى أنه من الواجب على الجهات المعنية أن توضح الخسائر التي قد يتكبدها الناس - وإن كانت بسيطة في مقابل صحة البيئة وصحة الإنسان - وحتى مصانع المنتجات البلاستيكية من هذا المنع أو الالتزام بالشروط الجديدة، في مقابل تساؤلات ملحة عن إمكانية وجدوى إعادة تصنيع المنتجات البلاستيكية، وخيار تقنين استخداماتها، والكيفيات الأسلم للتخلص منها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية