العدد 3929
الخميس 18 يوليو 2019
رسائل الخميس
الخميس 18 يوليو 2019

نطل على قرائنا الأعزاء بمساحة اليوم من عمود (فجر جديد)، بسبع رسائل كالتالي:
# الوعي الشعبي الجارف الذي سطّره البحرينيون، قبالة المسرحية الهزلية (ما خفي أعظم)، أسقط مراهنات (الشرخ) ما بين الحاكم والمحكوم، فشكرًا لأبناء البلد الأوفياء، وحمى الله البحرين وأهلها من كل مكروه.

# عوائل لم ترتبط أسماؤها في برنامج قناة الجزيرة التحشيشي، أصدرت بيانات تأييد وولاء لجلالة الملك المفدى، أولها قبيلة الغريري، وعائلة الظاعن، وعائلة اليحي وغيرهم، بمبادرة استباقية تبعث الأمل، وتعزّز من روح الولاء في ربوع الوطن، فشكرًا لهم.

# تابع نشطاء (السوشيال ميديا) باحترام بالغ، مشهد (شرطي) مسن، وهو يطفئ نار مشتعلة بحاوية قمامة، مستخدمًا خرطوم ماء عادي، لظرف مجهول الأسباب، ومعرضًا نفسه للخطر، بمشهد يوجز الوفاء، والشجاعة، وأضع نفسي جنبًا إلى جنب، مع كل من طالب بتكريمه وتقديره.

# تتصدر أخبار أرباح البنوك (الطائلة) صفحات الجرائد دائمًا، فلماذا لا يُخصص جزء ثابت منها، لأعمال الخير ولمساعدة الفقراء والأسر المتعففة، فعل الخير لا يضيع هدرًا مهما صغر.

# دراسات ومنجزات عظيمة، تتولد باستمرار بدهاليز وفصول ومختبرات جامعة البحرين، دون أن يعرف أحد عنها شيئًا، آخرها دراسة الباحثة الطبيبة آلاء عبدالهادي أحمد، عن (آثار تناول التمور لدى مرضى السكري من النوع الثاني) وتوصياتها المهمة، فلماذا؟

# يهتم بعض الآباء، بقضاء جل وقته بالمقاهي، والمجمعات، والشاليهات وغيرها، على حساب الزوجة والأولاد، كثيرون ساروا بهذا المسار وندموا لأجله أشد الندم، صاحبوا أولادكم، واتقوا الله في زوجاتكم.

# كتبنا مرارًا وتكرارًا عن هيمنة الأجانب على الجامعات الخاصة، وعن إقصاء البحريني، وركنه على (جنب)، وسنستمر بالكتابة حتى يُصحح الأمر، إذا كان مسئولو التوظيف أنفسهم غير بحرينيين، فكيف ستكون هنالك بحرنه من الأصل؟
ودمتم بخير.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية