العدد 3928
الأربعاء 17 يوليو 2019
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
تجديد اللحمة... بقيادتنا نحن أقوى
الثلاثاء 16 يوليو 2019

استنكر شعب البحرين بشدة ما بثته قناة الجزيرة من أكاذيب وتحريض على الكراهية في برنامجها “ما خفي أعظم”، مؤكدا أن أية محاولة لضرب أمن واستقرار البحرين وضرب النسيج الاجتماعي ونشر الأكاذيب وإثارة البلبلة والطائفية حتماً سيقف لها الشعب بالمرصاد في ظل ترابط وتلاحم كل أطياف المجتمع والتفافهم حول القيادة.


محاولة قناة الجزيرة استهداف البحرين وقيادتها ومحاولاتها لضرب الديمقراطية وتفكيك الترابط فشلت وستفشل، بل أصبحت أمراً مضحكاً بأساليبها المستهلكة التي لا يصدقها عاقل، وبعد ردود الأفعال التي رأيناها بعد بث البرنامج على القناة، وجب علينا أن نشكرها على اختبار ولائنا وتجديد لحمتنا، البلد القوي المتماسك بشعبه والمحب لقادته كلما حاول أحدهم التفريق بينهم زادوا ترابطا ومتانة ومحبة.


الناس وصلوا القمر وهم مازالوا كما هم، ينبشون قبور الماضين وينتهكون عورات المستورين، يشيرون لانحطاطهم بأصابعهم، “‎ما خفي أعظم” اسم على مسمى، فمازالت ‎قطر تخفي الكثير من الضغائن، ورغم كل هذه الخطط والمؤامرات كنا ومازلنا بتلاحمنا وقيادتنا أقوى.


قناة الجزيرة لم تعد مصدراً موثوقاً بل منبراً مضللاً موبوءاً هدفه تصدير أفكار ومصالح قطرية، وكثرة استهدافها مؤخراً للآخر دليل اختناقها من وحدتها وعزلتها التي تعيشها بإرادتها بعد عنادها ومكابرتها ونبذها قرارات أشقائها المحافظة على أمن واستقرار المنطقة.


‏نحن المستفيدون من سلوكياتهم لنزيل شكوك بعض المترددين في استيعاب مواقفنا من ‎قطر، لا يخرج من تابع برنامج ‎ما خفي أعظم عن اثنين، الأول شخص عاش الحوادث ويعرف حقيقتها، وآخر غريب وبعيد لا يعرف من شؤون هذه المنطقة شيئاً، هذا إن كان هذا الآخر أصلاً معنياً بهذا الأمر، وفي الحالتين، لا يستحق الأمر الوقوف عنده طويلاً!


‏الكلاب التي تنبح في الغالب لا تعض، وعقدة تضخيم الذات عند بعض الأعداء لم تعد تجدي، نحن في عالم متغير وواع لا تنطلي عليه هذه الترهات، الجهال لا نكترث بهم، أما المثقف فيبني أحكامه على ما يراه لا ما يسمعه.
‏طفح الكيل من سياسات الإعلام الدخيل، كقناة الجزيرة، وهي ليست مستقلة كما يزعمون، أخطاء وفبركات ومغالطات وتدخلات، عجباً لهؤلاء الذين يهدرون أوقاتهم وأموالهم نصرة للباطل.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية