العدد 3923
الجمعة 12 يوليو 2019
التوازن الهش بين واشنطن وطهران
الجمعة 12 يوليو 2019

في الوقت الذي تركز فيه الكثير من التحليلات والدراسات على احتمالات اندلاع الحرب بين أميركا وإيران وحدودها وتداعياتها وموازين القوى فيها، نجد أن القليل من التحليلات اتخذت المسار الآخر الذي يهتم بكيفية منع نشوب هذه الحرب، ومن بينها المقال الذي نشرته مؤخرا نيويورك تايمز لكل من الناشطة الأميركية جودي وليامز والناشطة الإيرانية شيرين عبادي وعبرا فيه عن مخاوفهما من تطورات الأوضاع وخصوصا بعد إعلان طهران أنها تجاوزت الحد المسموح لتخصيب اليورانيوم بحسب الاتفاق النووي المبرم عام 2015م، وتهديدها بالمزيد من الإجراءات التصعيدية ردًا على العقوبات الأميركية.

الأطروحة الرئيسية للكاتبتين هي الحث على ضرورة الانتقال من سياسة ضغط الحد الأقصى إلى استخدام الحد الأقصى من الدبلوماسية، وبدعم من الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي عام 2015م، والبدء بكتابة مسودة اتفاق مناسب للطرفين لحماية التوازن الهش بين البلدين. ورغم الهدف النبيل لمقال النيويورك تايمز إلا أنه لم يعالج المعضلة الرئيسية وهي كيفية التوصل لهذا الاتفاق الجديد وهو الحل والشرط الذي يطالب به الرئيس ترامب نفسه والعديد من الدول لإنهاء هذه الأزمة في ظل هذا الإرهاب الإيراني المتواصل لدول المنطقة وتجاوزات طهران غير المشروعة، والتي اعترفت بها الصحيفة عندما حذرت مما وصفته بالسلوك المؤذي من جانب إيران، خصوصا في العراق وسوريا واليمن.

الكاتبتان أشارتا أيضًا إلى أن استراتيجية الدفاع الإيرانية تقوم في جانب منها على مهاجمة القوات الأميركية في المنطقة، وهو ما يؤكد أن الأمر لا يتعلق بالدولتين أميركا وإيران فقط، إنما بدول المنطقة كلها التي يجب أن يكون لها دور ولمخاوفها اعتبار ولرؤاها أهمية ومكانة عند التفاوض على اتفاق جديد ليكون كفيلا بتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة كلها ولا يجعلها في حالة توازن هش مهدد بغطرسة إيرانية وتفوق نووي وتدخلات خطيرة في شؤون غيرها ودعم متواصل لجماعات إرهابية تنوب عنها في نشر الخراب والدمار.

“كيف يمكن التوصل لاتفاق جديد في ظل هذا الإرهاب الإيراني المتواصل بحق دول المنطقة والتجاوزات غير المشروعة؟”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية