العدد 3816
الأربعاء 27 مارس 2019
د. جاسم حاجي
عدم المساواة بين الجنسين
الثلاثاء 26 مارس 2019

قضية عدم المساواة بين الجنسين لا تؤثر فقط على النساء، فعندما يُحرم نصف سكان الكرة الأرضية من إمكاناتهم الكاملة، يكون العالم ككل في وضع غير مؤات بشكل هائل، على الرغم من زيادة الوعي بالقضايا التي تؤثر على المرأة، إلا أن التقدم على هذه الجبهة لا يزال متوقفًا. يقيس مؤشر الفجوة بين الجنسين العالمي الفروق بين الرجال والنساء في أربع مجالات رئيسية: الصحة والتعليم والاقتصاد والسياسة، ووفقا لتحليل المنتدى الاقتصادي العالمي لـ 144 دولة، تعاني النساء في جميع أنحاء العالم من فجوة في الأجور، ومع المعدل الحالي للتقدم، تقدر الأمم المتحدة أن الأمر سيستغرق 100 سنة أخرى لسد الفجوة، هذه البيانات مجرد لقطة صغيرة لصورة أكبر بكثير تتضمن كل شيء من التحرش الجنسي إلى الصور النمطية الثقافية فيما يتعلق بالمعايير بين الجنسين. ومع ذلك، هناك مجال للتفاؤل فيما يتعلق بمستقبل المساواة بين الجنسين، وتوفر لنا التكنولوجيا الأدوات اللازمة لمعالجة عدم المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. في حين أن هناك الكثير من التفسيرات للفجوة في الأجور بين الجنسين، فإن أحد العوامل الرئيسية المساهمة في ذلك دور المرأة كمقدمة للرعاية، فوفقا لدراسات مختلفة هناك انخفاض حاد في دخل المرأة (الرجال في المقارنة لا يعانون من نفس الانخفاض) بعد ولادة الطفل الأول، هذا له تأثير تراكمي هائل على فجوة الأجور بين الجنسين ككل، وتقل احتمالية حصول الأمهات على وظائف مع سفر كثير وساعات طويلة بسبب التصورات السلبية حول قدرتهن على تحمل مسؤوليات أكبر، مشكلة رئيسية أخرى هي الافتقار إلى مرونة العمل لمقدمي الرعاية الذين يريدون في الغالب خيارات العمل عن بعد أو ساعات عمل مرنة. توفر القوة العاملة الناشئة المؤقتة حلاً تشتد الحاجة إليه لهذه المشكلة عن طريق كسر الحواجز المادية والجغرافية والاجتماعية داخل القوى العاملة، وتسمح منصات العمل عن بعد لملايين النساء بالعمل من أي مكان في العالم لأي شخص في العالم. منصات مثل !SheWorks و PowerToFly تتيح للنساء الوصول إلى فرص عمل مثيرة وعن بعد مع السماح للشركات بإدارة قوتها العاملة عن بعد بشفافية ومساءلة.

ومن المستحيل تجاهل فجوة العمالة بين الجنسين في قطاع التكنولوجيا، حيث تحصل النساء على 28 في المئة فقط من شهادات علوم الكمبيوتر ويشغلن 25 في المئة فقط من وظائف الحوسبة و11 في المئة فقط من المناصب التنفيذية في شركات وادي السيليكون (Silicon Valley). يساهم الافتقار إلى المرأة في التكنولوجيا في حلقة خبيثة حيث تمنع النساء الشابات الأخريات من الدخول إلى الصناعة بسبب الافتقار إلى الإلهام أو القدوة أو حتى نظام الدعم.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية