العدد 3813
الأحد 24 مارس 2019
شكرًا “أبا علي”... خليفة القريب من القلوب
الأحد 24 مارس 2019

ليس‭ ‬غريبًا‭ ‬أبدًا‭ ‬أن‭ ‬تلتقي‭ ‬مواطنا‭ ‬بسيطا‭ ‬جدًا‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬هنا‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬عمل‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬زاوية‭ ‬من‭ ‬زوايا‭ ‬“الفريج”‭ ‬لتجده‭ ‬متابعا‭ ‬لما‭ ‬تطرحه‭ ‬الصحافة‭ ‬وما‭ ‬يكتبه‭ ‬الكتاب‭ ‬من‭ ‬قضايا‭ ‬لصيقة‭ ‬بهموم‭ ‬المواطنين،‭ ‬وأجمل‭ ‬تلك‭ ‬اللحظات‭ ‬حينما‭ ‬تجد‭ ‬هذا‭ ‬المواطن‭ ‬“يوصيك‭ ‬ويحملك”‭ ‬أمانة‭ ‬توجيه‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬لجهود‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الموقر‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬ومتابعته‭ ‬الحثيثة‭ ‬لشؤون‭ ‬وشجون‭ ‬المواطنين‭ ‬وملاحظاتهم‭ ‬وطموحاتهم‭.‬

ولأن‭ ‬“أبا‭ ‬علي‭... ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان”‭ ‬قريب‭ ‬من‭ ‬قلوب‭ ‬الناس،‭ ‬فإنهم‭ ‬يشعرون‭ ‬دائمًا‭ ‬بأن‭ ‬معاناتهم‭ ‬وشكواهم‭ ‬واحتياجاتهم‭ ‬ستكون‭ ‬دائمًا‭ ‬موضع‭ ‬اهتمام‭ ‬ومتابعة‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬سموه،‭ ‬لهذا‭ ‬كان‭ ‬“أبو‭ ‬علي”‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬حريصًا‭ ‬كل‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يحظى‭ ‬المواطن‭ ‬بما‭ ‬يليق‭ ‬به‭ ‬ويطمح‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬خدمات،‭ ‬وجاءت‭ ‬توجيهات‭ ‬سموه‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬بأن‭ ‬يتزامن‭ ‬بناء‭ ‬الوحدات‭ ‬في‭ ‬“المشاريع‭ ‬الإسكانية‭ ‬مع‭ ‬المرافق‭ ‬والمنشآت‭ ‬الخدمية‭ ‬الضرورية‭ ‬لضمان‭ ‬أن‭ ‬يتوفر‭ ‬للمواطن‭ ‬ما‭ ‬يحتاجه‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬والمشاريع‭ ‬الإسكانية‭ ‬الكبرى”،‭ ‬ومن‭ ‬تلك‭ ‬التوجيهات‭ ‬الكريمة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬“الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬أكبر‭ ‬مساحة‭ ‬لراحة‭ ‬أفضل‭ ‬للمواطن،‭ ‬والتي‭ ‬تشكل‭ ‬هدفًا‭ ‬وغاية‭ ‬للحكومة”،‭ ‬وكذلك‭ ‬الإسراع‭ ‬في‭ ‬إتمام‭ ‬أعمال‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬الرملي‭ ‬الإسكاني‭ ‬تمهيدًا‭ ‬لتوزيع‭ ‬الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬فيه‭ ‬ومنح‭ ‬حصة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬المشروع‭ ‬لأهالي‭ ‬عالي‭ ‬وسلماباد‭ ‬وبوري‭ ‬وفق‭ ‬المعايير‭ ‬المعمول‭ ‬بها‭ ‬والأقدمية‭. ‬

ولا‭ ‬بأس‭ ‬من‭ ‬التذكير‭ ‬أيضًا‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬عملًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬في‭ ‬طريقه‭ ‬إلى‭ ‬المواطنين‭ ‬بعد‭ ‬توجيهات‭ ‬سموه‭ ‬بدراسة‭ ‬تنفيذ‭ ‬11‭ ‬مشروعاً‭ ‬وخدمةً‭ ‬للمواطنين‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الإسكانية‭ ‬والصحية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والمرافق‭ ‬والبنى‭ ‬التحتية‭ ‬تشمل‭ ‬قرى‭: ‬المالكية،‭ ‬كرزكان،‭ ‬شهركان،‭ ‬صدد،‭ ‬سماهيج،‭ ‬الدير،‭ ‬جدعلي،‭ ‬جرداب،‭ ‬الكورة،‭ ‬البلاد‭ ‬القديم،‭ ‬وتكليف‭ ‬الوزارات‭ ‬المعنية‭ ‬برفع‭ ‬تقارير‭ ‬بشأن‭ ‬سير‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المشاريع،‭ ‬وكلما‭ ‬أخضعت‭ ‬تلك‭ ‬الوزارات،‭ ‬كل‭ ‬حسب‭ ‬اختصاصه،‭ ‬تلك‭ ‬المشاريع‭ ‬ضمن‭ ‬جداول‭ ‬زمنية،‭ ‬ومراحل‭ ‬تنفيذ‭ ‬دقيقة،‭ ‬كلما‭ ‬انعكس‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬رضا‭ ‬المواطنين،‭ ‬وإذا‭ ‬قلنا‭ ‬إن‭ ‬كل‭ ‬مواطن‭ ‬يطمح‭ ‬ويتطلع‭ ‬للمزيد‭ ‬من‭ ‬الخدمات‭ ‬على‭ ‬اختلافها،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬حقه‭ ‬الذي‭ ‬يؤكد‭ ‬عليه‭ ‬سمو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬دائمًا‭ ‬من‭ ‬منطق‭ ‬توفير‭ ‬العيش‭ ‬الكريم،‭ ‬فشكرًا‭ ‬“أبا‭ ‬علي”‭ ‬من‭ ‬القلب،‭ ‬لأنك‭ ‬دائمًا‭ ‬وأبدًا‭... ‬القريب‭ ‬من‭ ‬قلوب‭ ‬مواطنيك‭ ‬ومحبيك‭.‬

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية