العدد 3810
الخميس 21 مارس 2019
نداء‭ ‬إلى‭ ‬وزارة‭ ‬التربية
الخميس 21 مارس 2019

يشكو كثير من الموظفين بوزارة التربية والتعليم، والمراجعين أيضًا، المصاعب الجمّة التي تواجههم أثناء مراجعة (مركز خدمات المراجعين) التابع للوزارة في العاصمة المنامة، والمعني بشئون الموارد البشرية والمالية، لأسباب عدة أوجزها كالتالي.

المركز لا يتخطى كونه مجرد كبينة خشبيّة قديمة، ينحشر بداخلها الموظفون، والمراجعون على حدٍّ سواء، بحال يزداد سوءًا بفترة الصيف، وأوقات الذروة.

شح المواقف التي لا تغطي ربع عدد المراجعين، حيث يضطر العديد منهم لركن سياراتهم بعيدًا، والسير مشيًا على الأقدام حتى المركز.

إلزامية المراجعة بالفترة الصباحية فقط، وهو ما يحمّل الموظفين التابعين للوزارة المشقة الكبيرة، خصوصًا للعاملين منهم بالمدارس البعيدة، كالزلاق مثلاً، حيث يضطر الموظف للذهاب والعودة مجددًا كل هذه المسافة، بهدر يطول وقت عمله الثمين.

تأخر تحويل الخدمات الإلكترونية للمركز، بخلاف أغلب المراكز الخدمية في الوزارات والجهات الحكومية الأخرى.

ولهذه الأسباب مجتمعة، نأمل من سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم الموقر، أن يوجّه لتصحيح أوضاع المركز، تعزيزًا للمصلحة العامة، بتجربة نجاح شبيهة لمركز مراجعات الموظفين في مدينة عيسى والذي شمل أغلب الخدمات المقدمة لهم.

ونأمل أيضًا، أن نرى (مركز خدمات المراجعين) هذا في المستقبل القريب، من ضمن المراكز الحكومية الحاصلة على تصنيف الفئة الذهبية ضمن برنامج “تقييم” التي يكرّمها سمو ولي العهد الأمين مشكورًا، بقصة نجاح جديدة تضاف إلى سلة الوزارة، والبحرين ككل.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية