العدد 3810
الخميس 21 مارس 2019
سفاحو بيوت الله!
الخميس 21 مارس 2019

لا أعرف أي مخلوق هذا الذي يبيح لنفسه أن يقتل الأبرياء العزل، وهم في سعيهم إلى نيل عفو ومغفرة الله في بيت من بيوته، يتضرعون إليه، يناجونه، يتعبدون الخالق الأعظم!

أي توجه ذاك، أو معتقد، أو عرق، يريق الدماء بدم باردة، وبتفاخر، بل إنه يلاقي بعض القبول والثناء والإشادة من المرضى أمثاله! إنه والله لعار البشرية، كشف عن حقيقته المشينة، فلا عمل أحقر وأشنع من قتل الأبرياء، المسالمين، العابدين في بيت من بيوت الله؛ في مكان لم يُشيد إلا لعبادته، أي فكر هذا الذي يسفك الدماء، ويبيحها صغاراً وكباراً، وهم لم يقترفوا ذنباً، ولم يرتكبوا جرماً، ولا تعرف يا هذا عنهم حتى شيئاً!

أتى حادث نيوزيلندا ليكون الأعنف والأبشع، ليكون مجرداً تماماً حتى من قيمة إنسانية واحدة على وجه الأرض، أتى مجرداً من أية مشاعر، هذا الحادث الذي يتباهى به مرتكبه، شاهدٌ حي على توغل بعض الآيديولوجيات المتطرفة الخطيرة في المجتمعات.

هذا الحادث نتمنى أن يوحد الصف العالمي في مواجهة الإرهاب والتطرف والتمييز والكراهية، في مواجهة سفاحي المساجد والمعابد والكنائس ودور العبادة على اختلاف الديانات، لا أن يخلق الشقاق بين المجتمعات.

 

قتلة عباد الله، هم قتلة المحبة والسلام والإيمان، هم مجردو الإنسانية، لا يملكون شيئاً غير سوئهم، إنهم إرهاب قابع في كائنات فاسدة، لا يعرفون ديناً، ولا تعايشاً، ولا تسامحاً، ولا قيمة وحرمة. اللهم تقبل الشهداء عندك، وألهم أهلهم الصبر والسلوان، وآتهم ما وعدت، إنك لا تخلف الميعاد.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية