العدد 3801
الثلاثاء 12 مارس 2019
خلو المكتبات!
الثلاثاء 12 مارس 2019

لا أحد يعرف خطورة التسمر الطويل أمام الشاشات الإلكترونية قدر المتضررين منها وأطباء العيون والأعصاب؛ فالكثير من التقارير الطبية الصادرة بخصوص التبعات الصحية السلبية لاستخدامات التكنولوجيا تحذر من خطورة هذه الشاشات، وتنصح بأوقات ومدد معينة للتعرض إليها، والاهتمام بعدم المبالغة في استخدامها، في الوقت الذي ترى فيه الغالبية العظمى من الناس أن تقنين استخداماتهم التكنولوجيا بات أمراً مستحيلاً!
ومهما تعاظمت التكنولوجيا، وأتت بخياراتها السهلة والسريعة، فلن تتأثر القراءة الورقية برأيي أبداً، ولن تفقد قيمتها، وحتى إن مرت على الصحف والكتب أيام عجاف من شح القراء والمطالعين، فإن العودة ستكون - وبلا ريب - أقوى مما سبق.
يلاحظ هذه الأيام خلو المكتبات العامة، وقلة مرتاديها، وليس ذلك مؤشراً على استخدام القراء خيارات التكنولوجيا المتاحة لأنها أكثر نفعاً وفائدة، بل لأنها خيارات سهلة، يُعتمد عليها اعتماداً كلياً في البحث، والتذكر، وما إلى ذلك من مهارات عقلية كانت في السابق أكثر استخداماً من العقل البشري!
يقول الكاتب الأميركي راي برادبري “لست بحاجة لحرق الكتب لتدمير الثقافة، فقط امنع الناس من قراءتها”، وخلو المكتبات اليوم مؤشر خطير على انحسار المثقفين والمطلعين، وتراكم زمني قد يودي بنا في المستقبل القريب إلى جيل بل أجيال رهينة للتكنولوجيا، لا تحسب عملياتها إلا بالآلة، وتوعز الآلة بالتفكير عنها مُطلقاً، ويغدو بذلك عقل الأجيال المقبلة معطوباً، لا يعمل!.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية