العدد 3788
الأربعاء 27 فبراير 2019
سيدي سمو رئيس الوزراء ينتصر للصحافة
الأربعاء 27 فبراير 2019

الصحافة البحرينية في أوج عزها وقوتها طالما يقف إلى جانبها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، القائد الذي يعتز بأبنائه الصحافيين وكتاب الرأي ويعتبرهم صفحات مشرقة في تاريخ الوطن والسواعد التي لها صلة مباشرة وعميقة بالشارع ويمارسون دورهم الفاعل ويقدمون جهدهم وعطاءهم الباذل من أجل السير قدما بهذا الوطن الغالي نحو المجد والرقي والازدهار والأمن والاستقرار، لهذا فملاحظاتهم وأناتهم مسموعة وتجد كل التجاوب والمحبة والوفاء من لدن سموه أيده الله، وفي الجلسة الاعتيادية الأسبوعية لمجلس الوزراء وجه سموه (كل الوزارات والجهات الحكومية بالانفتاح على المواطنين والصحافة وفتح الأبواب أمامهم، وأن تكون الوزارات والجهات الحكومية آذانا صاغية لمشاكل المواطن وسواعد مشمرة لحلها، فتحسين الخدمات والأداء الحكومي غاية للحصول على رضى المواطن، وأن التعاون مع الصحافة ضروري لأنها مرآة المجتمع ولها دور تنويري مشكور).

الصحافة عند سموه حفظه الله هي زاوية الضوء الساطع على مشاكل المواطنين وهي القادرة إلى درجة كبيرة على رسم همومهم ومشاكلهم بنقاوة وضمير، الصحافة كما يراها سموه حفظه الله هي العطاء والبحث والاستنتاج من أجل الوطن وتعزيز مسيرة التطور في شتى الميادين، والإشعاع الذي يتحدى الزمان والتاريخ ليحافظ على بقائه ونوره. نظرة مختلفة للصحافة من قائد عظيم هو سيد القادة وشيخهم ومن النادر جدا أن تجد في هذا الزمان قائدا كخليفة بن سلمان يهتم بالصحافة وكتاب الرأي كل هذا الاهتمام ويهبهم مكانا فسيحا في قلبه الكبير ويكون أول المستمعين لملاحظاتهم وحتى نقدهم، فقد تعلمنا من سموه حفظه الله ورعاه أن الصحافة الملتزمة خلية نابضة في الحياة والمجتمع، والكاتب الذي يتحدث عن قصور هنا أو هناك يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالوطن إلى مرتبة أعلى وحياة أسعد وأجمل.

فهنيئا للصحافة البحرينية كل هذا الحب والتقدير بمساحات الأرض والسماء وبالقائد خليفة بن سلمان الذي رفع رأسها إلى شوامخ الجبال.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية