العدد 3778
الأحد 17 فبراير 2019
هي من “شمائل” خليفة بن سلمان الكريمة
الأحد 17 فبراير 2019

لن‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬ذكر‭ ‬المواقف‭ ‬النبيلة‭ ‬ذات‭ ‬الشمائل‭ ‬الطيبة‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الموقر‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬بمشاعره‭ ‬الأبوية‭ ‬والأخوية‭ ‬والإنسانية‭ ‬تجاه‭ ‬مواطن‭ ‬ألم‭ ‬به‭ ‬مصاب،‭ ‬أو‭ ‬مواطنة‭ ‬تمر‭ ‬بظروف‭ ‬صعبة،‭ ‬أو‭ ‬أسرة‭ ‬تواجه‭ ‬معاناة،‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬إنسان‭ ‬يحتاج‭ ‬العون،‭ ‬فالمناقب‭ ‬والمآثر‭ ‬النابعة‭ ‬مما‭ ‬يكنه‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬للناس،‭ ‬كل‭ ‬الناس،‭ ‬تظهر‭ ‬في‭ ‬متابعته‭ ‬وتوجيهاته‭ ‬وحرصه‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬قريبا‭ ‬من‭ ‬الناس‭.‬

كثيرون‭ ‬تابعوا‭ ‬حادثة‭ ‬حريق‭ ‬منزل‭ ‬المواطن‭ ‬محمد‭ ‬بطي‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬البسيتين،‭ ‬فهذا‭ ‬المواطن‭ ‬وأسرته‭ ‬وجدوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬في‭ ‬لحظة‭ ‬مفاجئة‭ ‬بلا‭ ‬مأوى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أتى‭ ‬الحريق‭ ‬على‭ ‬منزلهم‭ ‬وكل‭ ‬ممتلكاتهم،‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬كل‭ ‬أفراد‭ ‬الأسرة،‭ ‬وهذه‭ ‬نعمة‭ ‬عظيمة‭ ‬من‭ ‬نعم‭ ‬رب‭ ‬العالمين‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬عليهم‭ ‬بالسلامة،‭ ‬ولا‭ ‬راد‭ ‬لقضاء‭ ‬الله‭ ‬وقدره،‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬كثيرًا‭ ‬على‭ ‬أننا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الطيب‭ ‬الكريم‭ ‬المبارك،‭ ‬نعيش‭ ‬محاطين‭ ‬بأطيب‭ ‬وأنقى‭ ‬القلوب‭ ‬والروح‭ ‬البحرينية‭ ‬الأصيلة‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬قيادتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬وأبناء‭ ‬الوطن‭ ‬الذين‭ ‬يقفون‭ ‬مع‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬في‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة،‭ ‬فالمواطن‭ ‬محمد‭ ‬بطي‭ ‬عبر‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬عما‭ ‬يجول‭ ‬في‭ ‬قلوب‭ ‬كل‭ ‬البحرينيين‭ ‬من‭ ‬محبة‭ ‬وتقدير‭ ‬وإجلال‭ ‬لسمو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬أطال‭ ‬الله‭ ‬عمره‭ ‬وأبقاه‭ ‬ذخرًا‭ ‬لهذا‭ ‬الوطن‭ ‬الغالي‭.‬

إن‭ ‬الإحساس‭ ‬بالاطمئنان‭ ‬والراحة‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬المواطن‭ ‬وأسرته‭ ‬بعد‭ ‬صدور‭ ‬توجيهات‭ ‬سموه‭ ‬بتوفير‭ ‬وحدة‭ ‬سكنية‭ ‬بديلة‭ ‬وتلبية‭ ‬احتياجاتهم‭ ‬عبر‭ ‬عنها‭ ‬المواطن‭ ‬محمد‭ ‬بطي‭ ‬بأنها‭ ‬مشاعر‭ ‬جعلته‭ ‬“يبكي”،‭ ‬فهي‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬لصحيفة‭ ‬“البلاد”‭: ‬“غمرتنا‭ ‬مشاعر‭ ‬سموه‭ ‬وكرمه‭ ‬واهتمامه‭ ‬بنا‭ ‬وبكل‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬يتعرضون‭ ‬لظروف‭ ‬قاسية،‭ ‬فنجده‭ ‬يقف‭ ‬داعمًا‭ ‬ومؤازرًا‭ ‬ويلبي‭ ‬احتياجات‭ ‬المواطنين”،‭ ‬فهو‭ ‬صاحب‭ ‬الأيدي‭ ‬الكريمة‭ ‬والقلب‭ ‬الرحيم‭ ‬وهذا‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬حبه‭ ‬الكبير‭ ‬لأهل‭ ‬البحرين‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬مكانته‭ ‬وحبه‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬قلوبهم‭. ‬

وبالفعل،‭ ‬هذه‭ ‬المشاعر‭ ‬حقيقية‭ ‬نابعة‭ ‬من‭ ‬صميم‭ ‬القلب،‭ ‬والأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬سمو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬كان‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬يتحدث‭ ‬ويوصي‭ ‬ويؤكد‭ ‬الاعتزاز‭ ‬بسمات‭ ‬أبناء‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬تلاحمهم‭ ‬وتعاضدهم‭ ‬فهي‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬الحب‭ ‬الذي‭ ‬يجمع‭ ‬أهل‭ ‬البلد،‭ ‬وهكذا‭ ‬رأينا،‭ ‬سواء‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمواطن‭ ‬محمد‭ ‬بطي‭ ‬أم‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬المواطنين،‭ ‬فإننا‭ ‬نشعر‭ ‬بالسعادة‭ ‬والفخر‭ ‬أننا‭ ‬نعيش‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬هو‭ ‬أسرة‭ ‬واحدة‭ ‬قلبها‭ ‬على‭ ‬أفرادها‭ ‬في‭ ‬السراء‭ ‬والضراء،‭ ‬فنعمًا‭ ‬بقيادتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬ونعمًا‭ ‬بأهل‭ ‬البحرين‭ ‬الكرام‭.‬

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية