العدد 3767
الأربعاء 06 فبراير 2019
أهل البحرين شعورهم شعور الأسرة الواحدة
الأربعاء 06 فبراير 2019

دائما يقول ويردد سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه في مجلس سموه العامر وفي أية مناسبة كانت (إن أهل البحرين شعورهم شعور الأسرة الواحدة).

حينما تقف وتتأمل هذه الجملة العظيمة ستجد روعة المحبة والتواد والتلاحم بين أبناء الشعب بمختلف طوائفهم وتوجهاتهم، وهي حقيقة مصنوعة من المجد وأبجدية الوفاء، قبل يومين كنت عند الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية الدكتور مصطفى السيد، وأول جملة قالها لي قبل كل شيء “الله يرحم الوالد... كان صديقا لي وزميل مدرسة في الابتدائي وجارا لي”، وقتها شعرت بأنني أشرب من ينابيع الفرح ومدائن السعادة، لسبب واحد لا غير هو أن معارف الوالد كثيرون جدا، فكل مسؤول التقى به أو حتى مواطن عادي أتفاجأ بأنه يعرف والدنا رحمه الله، في وزارة، شركة، مؤسسة، مجلس... إلخ، وهذا ينطبق على كل أهل البحرين الذين يحملون شمعة التلاحم والتعاضد التي لا تنطفئ، فكل بيت يعرف الآخر، وكل مواطن في كل مدينة وقرية و”فريج” تجده قريبا من الآخرين ويعرفهم، وهذه هي عادة أهل البحرين وسماء المجد التي تظللهم.

حين تجلس في مجلس سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه تجده يعرف الجميع بالاسم، يسأل كل مواطن عن أهله فردا فردا، حتى أن سموه يسأل عن الغائبين ويوصي بتوصيل السلام لهم، ومن هنا تعكس مقولته العظيمة “إن أهل البحرين شعورهم شعور الأسرة الواحدة” الظواهر المضيئة في تاريخ البحرين ونهج حكام البحرين الكرام عبر مر التاريخ في السؤال عن كل أبناء الشعب والالتصاق بهم ومحبتهم والاطمئنان على أحوالهم والتحدث معهم دون وسيط، إنها عادة توارثها الآباء والأجداد ومبادئ راسخة منذ أقدم العصور.

حين يسألك أحد ما عن فرد من عائلتك ويقول إنه يعرف فلانا وفلانا، تأكد أنها شجرة الوطنية والمحبة وبساتين النور والسلام التي زرعها حكامنا “آل خليفة الكرام” في هذه الأرض الطيبة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية