العدد 3729
الأحد 30 ديسمبر 2018
تسريب أسئلة الامتحانات... جريمة تهدد مستقبل الدولة
الأحد 30 ديسمبر 2018

القرار الصارم الذي اتخذته وزارة التربية والتعليم بحق مديرة مدرسة ومعلمة وإداريتين بعد واقعة تصوير امتحان المواد الاجتماعية للصف الأول الإعدادي بإحدى المدارس، قرار في محله ويؤكد التزام الوزارة بالقواعد الأخلاقية وعدم تهاونها مع الممارسات السلوكية الضارة بالحقل التعليمي والتربوي، وليس هناك أي مكان لأمثال هؤلاء في مهنة التعليم التي تتطلب الأمانة والالتزام، فما حدث يعد خروجا عن ميثاق أخلاقيات التعليم واتجاها خطيرا على كل المستويات يضر بالمدارس والطلبة والمعلمين وكذلك بالنظم التربوية، ويفرز مشاكل داخل النظام التعليمي أهمها المتاجرة بمجهود الطالب.

أحد خبراء التعليم في دولة عربية أطلق على جريمة تسريب أسئلة الامتحانات أنها “محنة النظام التعليمي برمته، ومحنة مجتمعية، ولم يبالغ القائلون بأنها تهدد الأمن القومي أو الدولة بمعنى محدد”، نعم أتفق مع هذا الكلام، فمن يسرب أسئلة الامتحانات يكون قد تسبب بظلم كثير من الطلبة وتلاعب بمستقبلهم وساوى بين الطالب الكسلان والمهمل والاتكالي وبين الطالب المجتهد والمثابر، فتسريب أسئلة الامتحانات يعني فتح الباب لمن لا يستحق الدخول وإعطاء المنفعة لشخص مهمل، وبهذه الطريقة نكون قد خرجنا طلابا اقتاتوا على وضاعة تسريب الامتحانات ومن غير المستبعد أن يمسكوا مراكز مهمة وحساسة في الدولة في المستقبل، ومن هنا جاء الوصف بأنه يهدد الأمن القومي والدولة، لأنه فعل سيوصل غير الأكفاء والمستهترين وغير المجدين إلى مختلف الوظائف في مسيرة التنمية والتطوير في البلاد، وهذه طامة كبرى بكل الأسس والمفاهيم وبمثابة نصرة الباطل على الحق والسوس الذي ينخر في عظام الوطن، هذا الوطن الذي سجل إنجازات متميزة في الحقل التعليمي والتربوي وحصد أعلى المراتب ويأتي الإنسان البحريني في سلم أولوياته باعتباره من يقود قاطرة التقدم والتطور وله الكلمة الفصل في عجلة التنمية وهو الركيزة الأساسية في أي برنامج.

ما حصل لم يضر عمداً على نحو جسيم بميدان التربية والتعليم فقط، إنما أضر بالإنسان البحريني وإعداده لدعم مسيرة التقدم والارتقاء بالوطن.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية