العدد 3729
الأحد 30 ديسمبر 2018
أفضيلة البحريني .. حقيقة أم وهم؟
الأحد 30 ديسمبر 2018

يتجه مجلس الشورى بجلسة اليوم للموافقة على مشروع بقانون يهدف إلى إعطاء الأولوية في التوظيف بالمستشفيات الخاصة للأطباء والفنيين والممرضين البحرينيين الحاصلين على المؤهلات والخبرة اللازمة.

ويأتي هذا التوجه (المتأخر) كتصحيح جزئي لبيئة العمل بالقطاع الطبي الخاص، والذي يلزم مؤسساته (وفقا لقوانين وزارة العمل) بتوظيف البحريني بنسبة لا تزيد عن 20 % فقط.

الأمر الذي استغلته الكثير المؤسسات الطبية، حيث لا توظف البحريني إلا بالوظائف الدنيا، كموظف استقبال، ومراسل، في حين تمنح وظائف الأطباء والممرضين والاستشاريين والفنيين للأجانب.

أولوية التوظيف هي بالأصل للمواطن، والكل من بعده، هو نهج الذي يجب أن تفعله الدولة بكل القطاعات المختلفة، من دون سقف نسبة تسكين محددة للبحريني؛ لأنه متى ما كان المواطن رقم (2) كان المستقبل ظلاميا، بحال أسوأ من ملف الاقتصاد، والذي لا يرى بعض المسؤولين غيره.

في الإمارات العربية المتحدة، هذه الدولة الناهضة والمتطورة والجارة، أسست هيئة الموارد البشرية، لكي تكون إشرافية بالكامل على كافة الوظائف بالقطاعين الحكومي والخاص، وبصلاحيات نافذة كبيرة.

وأذكر بلقاء جمعني برئيسها السيد علي بن قناص الكتبي الشهر الفائت، بأن قال لي وبالحرف “لدينا قاعدة بيانات كاملة، وأي وظيفة في الإمارات، لا تشغل إلا بموافقتنا، بأولوية للمواطن، فإذا لم يكن عليها طلب من قبله، نوجهها نحو الأجنبي، وفقا للشروط والأحكام”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية