العدد 3722
الأحد 23 ديسمبر 2018
تقرير ديوان الرقابة... التستر على المخالفات أو تجاهلها
الأحد 23 ديسمبر 2018

قال سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك (إن التعامل مع مضمون تقرير الرقابة المالية والإدارية سيتم بشكل شامل وفق توجيهات جلالة الملك المفدى حفظه الله وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، وسيتم اتخاذ الإجراءات حسب ما تتطلبه كل حالة من الحالات الواردة في التقرير بحزم وصرامة، تأكيداً للحرص على الرقابة على المال العام وتعزيز الأداء الإداري بصورة فاعلة تخدم هذا المسار).

لقد كشف تقرير الرقابة المالية والإدارية عيوبا في النظم الإدارية والفنية والمالية في الكثير من الوزارات وكأنها – أي هذه الوزارات – تسير بدون ربان سفينة، ما جعلها عرضة للضياع والاختلال في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة الموقرة برئاسة سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه على العمل على رفع مستوى ما تقدمه الجهات الحكومية للمواطنين من خدمات وتلافي القصور، بيد أن هناك مسؤولين بعيدين عن الواقع والفعل، وهذا راجع لضعف دورهم القيادي أو عدم المبالاة وبالتالي يجب ملاحقتهم وتقديمهم إلى المساءلة والنيابة.

لقد عرف المواطن اليوم وعبر تقرير ديوان الرقابة المالية مواطن الضعف في عدد من الجهات الحكومية التي لا تراعي المحافظة على المال العام والجهات التي لا تستطيع تصليح أخطائها رغم التحذيرات والملاحظات التي وردت في التقرير السابق، من الخطأ الفادح السماح لتلك الجهات الاستمرار في العمل وهي بهذه الصورة العاجزة عن رسم معالم الطريق الصحيح لخدمة المواطنين، ففي كل تقرير يثبت وجود تقصير وتهاون في أداء بعض الوزارات ومع ذلك تتكرر الأخطاء والتجاوزات والتهاون وغياب سياسة الثواب والعقاب، والمشكلة أن هناك تجاوزات ومخالفات من العيار الثقيل مثل وجود مرافق في بابكو بلا كاميرات أمنية ولا أجهزة إنذار ولا طفايات حريق، وهذه الجهة بالذات يفترض أن تكون أولويات السلامة في سلم الاهتمامات، وبالنسبة لوزارة الصحة، أوضح التقرير عدم تنظيم وترقيم خانة مخازن الأدوية وعدم ترتيب الدفعات وفق تاريخ انتهاء صلاحيتها بصورة تضمن تطبيق سياسة المنتهي يصرف أولا وعدم عزل الأدوية المنتهية صلاحيتها من المخازن، معنى ذلك، أن هناك من يتستر على المخالفات أو يتجاهلها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية