العدد 3718
الأربعاء 19 ديسمبر 2018
كلمة جلالة الملك في العيد الوطني
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018

“فكل الشكر والثناء لمن يجعل من خدمة البحرين ورفعتها شرفا عظيما وغاية سامية”، بهذه الجملة اختتم جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة كلمته السامية خلال حفل العيد الوطني للبلاد، هذه الجملة التي يجب على كل مواطن مخلص أن يتخذها شعارا ونبراسا له وهو يقوم بعمله مهما كان هذا العمل، ويجب أن يتذكرها الجندي الذي يحرس والقائد الذي يقود ويسهر ويجب أن يتذكرها المدرس في فصله وهو يربي الأجيال وينقل إليهم العلوم والمعارف ويسلحهم بأسلحة هذا العصر الذي نعيش فيه، ويجب أن يتذكرها العامل في مصنعه والطبيب في مشفاه والطالب في مدرسته والأم في بيتها، فعندما يكون عمل الإنسان رسالة يكون النجاح والإبداع أمرا مضمونا ويكون تقدم الدولة شيئا مضمونا.

نحن نعمل من أجل بلدنا الذي ننتمي إليه وليس لنا غيره وبالتالي فنحن نعمل على قدر طاقتنا وليس على قدر حاجتنا، وشتان ما بين المفهومين، فالإنسان الذي يعمل على قدر حاجته لا يستطيع أن يساهم في تقدم بلده على عكس الإنسان الذي يعمل على قدر طاقته. الحماس إذا مطلوب والإحساس بالفخر أثناء أداء عملنا واعتباره مهمة وطنية من أجل رفعة الوطن أمر مطلوب لصنع التقدم لبلدنا العزيز.

جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة، قائد عظيم، يعرف كيف يبث فينا الحماس ويثقل في داخلنا معاني الوطنية ويخاطبنا في كل مناسبة خطاب الأب لأبنائه فيجعل كل مواطن مخلص يزداد جهدا من أجل رفعة الوطن، فهذه هي كلمات جلالته في عيد الوطن: “في موقف الاحتفاء بيوم الوطن، ومن منطلق واجبنا أمام تضحيات أبناء البحرين، نفخر باستذكار دروس الوفاء والشجاعة التي قدمها شهداؤنا البررة على مر التاريخ، لنستلهم منها العبر في بذل الغالي والنفيس لحماية الوطن والذود عن مصالحه بأروع الصور، ولا يسعنا هنا إلا أن نسأل العلي القدير أن ينعم على شهدائنا بواسع الرحمة والمغفرة ويسكنهم فسيح الجنان”.

ونحن في يوم الوطن نقول لجلالة الملك الأب: لبيك أيها القائد العظيم.. نحن خلف جلالتكم في مسيرتكم المقدسة نعمل من أجل تقدم وازدهار وطننا الغالي، أدام الله جلالتكم عزا للبحرين وأهلها وكل عام وجلالتكم بخير.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية