العدد 3710
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
رسالة إلى الجنة
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018

قرأت أخيرًا خبرًا تناولته الصحف ووكالات الأنباء العالمية عن الطفل البريطاني (جيس هيندمان) وشقيقته واللذين سلما ساعي البريد رسالة خطأ على مظروفها (السيد ساعي البريد، هل يمكنك أن تأخذ هذه الرسالة إلى الجنة لوالدي؛ بمناسبة عيد ميلاده، شكرًا).

بعد أيام، وصلت رسالة رسمية إلى الطفل من شركة البريد (رويال ميل)، تؤكد فيها أن المهمة تمت بنجاح، وقالت كلماتها (أردنا أن نستغل هذه الفرصة للتواصل معك، ولنخبرك بأننا نجحنا في إيصال رسالتك إلى والدك في الجنة، لقد كان تحديًا صعبًا؛ لتجنب الاصطدام بالنجوم، وغيرها من الأشياء الموجودة في المجرة، في طريقنا إلى هنالك).

وحاز هذا الرد المذهل اهتمامًا كبيرًا، تخطى الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي ببريطانيا، ليصل إلى العالم بأسره، بحدث بسيط، قدم للبشرية دروسًا مستفادة عن ثقافة الاهتمام بالآخرين، والوقوف إلى جانبهم، والأهم نشر ثقافة الأمل.

ولم تفوت هيئة البريد رسالة الطفل (جيس) المحشورة بين الآلاف الرسائل التي تصلها كل يوم، ولم تعتبرها شيئًا تافهًا لا يستحق الوقوف، بل نظرت إليها باهتمام وافر، ذكرني بواقعنا المرير، مع أغلب الوزارات والهيئات الحكومية لدينا، والتي تتجاوب مع ما يكتب عن هموم المواطن، بشكل أقرب للسلحفاة، إن تجاوبت من الأصل.

منها تجاوب هيئة الكهرباء والماء الأخير مع عمودي (الكهرباء والإضرار بالمواطن)، حيث لم يتخطَّ ردها بــ (الرد لغرض الرد)، وبمحتوى لم يرتبط بحيثيات ما كتبته، لا من قريب، ولا من بعيد.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية