العدد 3708
الأحد 09 ديسمبر 2018
رسالة إلى إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية
الأحد 09 ديسمبر 2018

نشكر إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية على جهودها الحثيثة في مكافحة الجرائم الإلكترونية، لكن هناك عتب على طريقة وآلية العمل، حيث لوحظ البطء في متابعة شكاوى المواطنين وعدم التعامل معها بالسرعة المطلوبة التي يتطلبها رتم الحياة السريع وهذا العصر الذي لا يحتمل التأخير في أي مجال خصوصا فيما يتعلق بالجرائم الإلكترونية، وذلك لما تحمل من تأثير خطير على الناس والمجتمع بأسره، وشخصيا تعرضت لموقفين استدعى الأمر فيهما الاتصال على الرقم 992، وكان أحدهما يوم الخميس الماضي حيث تمت سرقة حسابي “الواتساب” وأخذ السارق يراسل قائمتي ويطلب منهم تحويل مبالغ مالية وبقية القصة معروفة مع هؤلاء الحوش المبتزين، وعندما أبلغت الإخوة في الجرائم الإلكترونية بالحادثة وكان ذلك مساء يوم الخميس، قالوا لي بعد أخذ رقم الهاتف والرقم الشخصي “سنقوم بتحرير بلاغ”، انتظرت إلى ظهر الجمعة ثم اتصلت للمراجعة وإذ بالموظف يقول، سيتم إخبارك بالتطورات يوم الأحد، فاليوم إجازة ونحن نعمل من الأحد إلى الخميس! تخيلوا ذلك... شخص حسابه مسروق ويتعرض لمواقف محرجة يطلبون منه الانتظار إلى يوم الأحد، وعندما أخبرت أحد الزملاء في الجريدة بالقصة قال لي لن يفعلوا لك شيئا، عليك إرسال بريد إلكتروني عاجل إلى شركة واتساب تخبرهم فيه بعملية السرقة، وفعلا تمت مراسلة الشركة وحصلت منهم على الرد ومازلت في انتظار استرجاع حسابي بعد أن أخبرت معظم أصدقائي بعملية السرقة.

وقبل فترة أيضا تم اختراق بريدي الإلكتروني الخاص بالجريدة عبر “سبام” وتكررت نفس القضية، انتظر... قمنا بتحرير بلاغ وإلخ... ولي صديق عزيز قال إن “حساب” خدامتهم في الفيسبوك تم “تهكيره” وتعرضت إلى أشد أنواع الابتزازات، وذهب شخصيا إلى إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية ولمدة أربعة شهور لم يتم استرجاع الحساب.

أتصور أن الإدارة بحاجة لمساعدة المواطنين بشكل أسرع وبأفضل طريقة وأن يكون العمل بصورة سلسة وسهلة تواكب التطور والاستراتيجيات التي نتحدث عنها، فعنصر السرعة أهم ما يفترض أن تتصف به الإدارة وإلا سيكون العمل لا يتناسب مع حجم الجريمة التي تعد اليوم من أخطر الجرائم التي يواجهها العالم.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية