العدد 3689
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
نبض العالم علي العيناتي
المدرب الجبان!
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

انتقدت الصحف الإنجليزية مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو على سوء إدارته للفريق في المواجهة التي جمعت اليونايتد بمانشستر سيتي في ديربي مدينة مانشستر، والتي انتهت بفوز الأخير (3-1)، حيث اعتبرت أن مورينيو ساهم بخسارة فريقه بكل سهولة؛ بسبب اعتماده على طريقة لعب سلبية تعتمد على التحفّظ الدفاعي المبالغ من دون أن يكون للفريق أي رد فعل واضح أثناء مجريات المباراة حتى عندما كان متأخرًا بالنتيجة!

في الحقيقة أن هذا المدرب المتعجّرف أصبح يساهم بشكل واضح في تشويه السمعة العريقة لمانشستر يونايتد، الذي طالما اعتبر واحدًا من أبرز الأندية الأوروبية؛ بسبب انتهاجه طرق تدريبية لا تتناسب مع عقلية هذا الفريق.. فالمانيو منذ عهد صانع النهضة السّير اليكس فيرغسون لم نعهده إلا فريقًا يلعب الكرة الهجومية الممتعة أو بأسوأ الأحوال ينتهج طريقة اللعب المتوازن.. إلى أن أتى مورينيو ونسف هذه العقلية التي كانت تؤمن بها جماهير المانيو ولا تقبل بسواها.. حتى أصبح مانشستر يونايتد فريقًا مملًا لا يسر الناظرين!

في عالم الكرة، المدرب الذي ينتهج مثل هذه الأساليب الدفاعية البحتة هو مدرب لا يمتلك في قائمة لاعبيه الأسماء البارزة والنجوم التي تصنع الفارق.. لذلك يجد نفسه مضطرًا للاعتماد على الطرق الدفاعية؛ حتى يخرج بأقل الأضرار خصوصًا أمام الفرق الكبيرة.. أما مورينيو فإنه يمتلك قائمة لا تخلو من النجوم والتي تتمناها كل الأندية.. من لوكاكو وسانشيز وماتا إلى مارشيال وبوغبا وراشفورد.. لذلك لا يوجد سبب منطقي أمام مورينيو للاعتماد على النهج الدفاعي القاتل سوى أنه مدرب جبان ولا يمتلك الشجاعة التي كان يتحلى بها “السّير”!

لذلك على جماهير المانيو المستاءة من سوء الأداء والنتائج أن توجه أصابع الاتهام نحو هذا المدرب ولا سواه؛ فهو المسؤول الوحيد عن الحال المؤسف الذي وصل له أعظم فريق في تاريخ إنجلترا!

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية