العدد 3687
الأحد 18 نوفمبر 2018
الأميرة سبيكة والعصر الذهبي للمرأة
الأحد 18 نوفمبر 2018

هناك فرق بين الأشخاص الذين يمارسون عملا معينا بشكل روتيني أو بحكم وظيفتهم أو تطلعهم إلى كسب المال أو غيره، وبين الأشخاص الذين يقومون بمهامهم كرسالة يؤمنون بها ويبذلون ما في وسعهم، ليس فقط لإنجاح هذه المهام، لكنهم يبدعون أكثر في نجاحاتهم التي تتحقق، وسمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم قرينة عاهل البلاد المفدى لديها رسالة تجاه المرأة البحرينية تعشقها وتبدع في حشد الجهود من أجل نجاحها في الارتقاء بالمرأة في كل المجالات.

هذا الحماس وهذه العاطفة النبيلة التي تتحدث بها سموها عن نجاحات المرأة البحرينية وتطلع سموها للمزيد والمزيد من النجاحات تثبت أن ما تقوم به تجاه المرأة هو رسالة إنسانية وإحساس من سموها بمعاناة وقسوة ماضي المرأة هنا وهناك.

اهتمام سموها بقضايا المرأة ليس كلمة تقال في مؤتمر أو توصية أو تصريحات تطلقها بحكم المجاملة أو البروتوكول، بل برامج وسياسات وخطط توضع وأدوات تحفيز ومكافآت بهذه البرامج والسياسات ثم آليات متابعة وفرق عمل تقيم ما تم إنجازه على أرض الواقع في كل المجالات ابتداء من مشاركات المرأة ونجاحاتها في مجال الوظائف العامة ومشاركاتها في مجال السياسة وتوليها المناصب وقيادتها برامج التنمية الشاملة في البلاد.

وطالما أن سموها تتمتع بهذا الحماس وهذا الإخلاص لقضايا المرأة ونجاحاتها، فإن هذا الحماس حتما ينتقل للناشطين والمرتبطين بقضايا المرأة، ليس فقط داخل المجلس الأعلى للمرأة، بل في كل قطاعات المجتمع البحريني.

لهذا فإن عهد سمو الأميرة سبيكة هو العهد الذهبي للمرأة البحرينية، وهذا أمر سيسجله التاريخ وتسجله الأدبيات المكتوبة عن نجاحات المرأة البحرينية في أنحاء العالم.

رغم كل الإنجازات التي تحققت، فسموها تطمح إلى المزيد والمزيد من التقدم للمرأة في كل المجالات، فقد قالت في كلمتها أمام المؤتمر الدولي حول دور المشاركة السياسية للمرأة في تحقيق العدالة التنموية: “إن هذا يجعلنا نتوقف قليلا لتقييم جهودنا المشتركة، والبحث عن فرص تحسين جديدة للبناء على ما تم إنجازه، واسمحوا لي بهذه المناسبة أن أطرح عددا من التساؤلات والخواطر، وتساءلت سموها هل من طريقة مثلى للتغلب على تحدي ردم الفجوة بين النصوص الدستورية والقانونية التي رسخت حقوق المرأة السياسية وبين الثقافات والأعراف لممارسة تلك الحقوق بشكل واقعي، وصولا لعدالة التمتع بالفرص والإسهام المؤثر في استدامة التنمية والتنافسية؟”.

 

 

“إن عهد صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى هو العهد الذهبي للمرأة البحرينية، وهذا أمر سيسجله التاريخ وتسجله الأدبيات المكتوبة عن نجاحات المرأة البحرينية في أنحاء العالم”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية