العدد 3682
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
ماذا يُريدون من السعودية؟ (1)
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

نظم مجلس الدوي بمحافظة المحرق بحضور الوجيه إبراهيم بن يوسف الدوي محاضرة بعنوان “ماذا يريدون من السعودية؟” تحدث فيها الأستاذ مؤنس محمود المردي رئيس تحرير جريدة “البلاد”، وأشار إلى أهمية المملكة العربية السعودية ودورها القيادي العربي والإسلامي وما تتعرض له من تآمر ودسائس غربية وإقليمية للنيل منها ومن قيادتها الشابة الجديدة بعد وفاة الإعلامي جمال خاشقجي في تركيا.

تناسى العالم ودوله وإعلامه كل مَن قُتل مِن الإعلاميين في العراق وسوريا واليمن وليبيا والكثير من الدول الأجنبية، وركز اهتمامه على قضية الراحل خاشقجي؛ فقام الغرب باستنفار أجهزته الاستخبارية والإعلامية وتجنيد المُحللين والأقلام التابعة للنيل من القيادة السعودية واستفزاز شعبها، متناسين بقصدٍ وتعمد آثار الانقلاب الحوثي على السعودية وأقطار الخليج العربي، متناسين الدور القومي والديني عربيًا وإقليميًا للسعودية وفضل قيادتها التحالف العربي لحماية الخليج العربي من العدوان الحوثي الإيراني، متناسين التوتر المتنامي في العلاقة التركية ــ الأميركية ومدى استغلال وفاة خاشقجي لتحقيق تقارب مع أميركا وأثر هذا البُعد على الاقتصاد والأمن، فقد بادرت قناة الجزيرة بحملة المعلومات الناقصة والشائعات والتسريبات لتغذية القنوات الإعلامية المُعادية للسعودية وسار على دربهم الإعلام الأميركي، وهذا المسار المُعاكس نقل قضية خاشقجي من صفتها الجنائية إلى بُعدها السياسي، وهو توجه إعلامي شرس هدفه استغلال وفاة خاشقجي للنيل من السعودية لإضعافها وامتصاص ثرواتها وإشغالها عن المضي في طريق التحول الجديد في مسيرتها التنموية.

الجميع يدرك أن السعودية دولة كبرى ولها مكانتها الدينية ودور كبير في الاقتصاد والطاقة العالمية، وتعيش اليوم تحولًا شاملًا، وهذه عوامل جاذبة للتنافس والصراع لتحقيق الأطماع الدولية في المنطقة، ومن أسلحة التنافس استغلال الأوضاع، ولتحقيق ذلك استثمر أولئك هذه الوفاة بالطريقة والقدر الذي يُحقق مصالحهم.

بجانب تحرك الخصوم فإن القيادة السعودية برُشدها تحركت بكل حِكمة وشفافية وعدالة جعلت أولئك في دائرة التأزم الحرج، ما أضعف جبهتهم الغامضة الناقصة، ووضعت العالم أجمع أمام حقيقة وفاة خاشقجي بشكل مفهوم وموثوق ومُقنع لتنطلق إلى كشف ما يُحاك ضد السعودية وأمنها واستقرارها، وهذا أظهر قوة تماسك القيادة السعودية مع نفسها والتفاف شعبها ومُحبيها حولها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية