العدد 3676
الأربعاء 07 نوفمبر 2018
إنجازات ملكية في (روما)
الأربعاء 07 نوفمبر 2018

في (روما) هذه المرة، كانت بصمات مشروع جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الإصلاحي تصدح بأعلى صوتها وسط القاعة الكبرى بجامعة (سابينزا) الإيطالية.

تطلعت هنالك الجموع الغفيرة بإبهار لرتل المفاهيم الكبرى التي تقدمها هذه الرقعة الجغرافية الصغيرة من العالم، والتي أضحت اليوم بفكر ملك طموح، وإرادة شعب، منارة مشعة، ومرجعا عالميا في نشر ثقافة التسامح، وتعزيز مبدأ التعايش، والحوار السلمي بين الأديان.

وقف وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي، ورئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي الشيخ د. خالد بن خليفة، و(بيتسي ماثيسون) رئيسة جمعية (هذه هي البحرين) قبالة الوفود الحاضرة، والمشاركين، والمهتمين، والطلبة، وتحدثوا معهم كثيرا، وتناقشوا عن فضاءات الرسالة  النبيلة التي يحملها كرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش، وعن جوانب المعرفة لها، وقيم الترابط، والتراحم الإنساني.

تحدثوا أيضا، عن فكر العاهل حمد بن عيسى، ما الذي يريده؟ وما الذي يطمح إليه؟ وكيف ينظر ببصيرة استثنائية لمستقبل هذا العالم المتصارع، الغارق بالحروب، والشتات، والتلاطمات الإثنية، والعرقية، وكيف ينبغي أن تكون رسالة السلام، ومفاهيمها، أساسا متينا، وأرضا خصبة للعلاقات الدولية، وللتعليم، ولنهضة الشعوب نفسها.

في هذه الجامعة الكبرى، حلقت أهداف الملك النبيلة بين الجموع الحاضرة، داعية لعالم جديد، متسامح، يخلو من الصراعات، والحروب، والتصادمات الثقافية، والعرقية، أساسها الحوار السلمي، والتعايش، والدين (كهوية)، فشكرا لجلالته على نشر هذه المفاهيم الكبرى، وشكرا لكل من يقف خلفها، ويعاضدها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية