العدد 3676
الأربعاء 07 نوفمبر 2018
"شكرا يا ريس"
الأربعاء 07 نوفمبر 2018
هذا هو لسان حال كل خليجي وكل عربي وهو يستمع لتلك الكلمات الحاسمة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التي جسدت التلاحم المتين والتشابك الوثيق بين أمن مصر ودول الخليج العربي، وأن للخليج العربي ظهير قوي وسند رئيس وهو مصر بثقلها وعراقة شعبها وإيمان قادتها بأن جيش مصر في خدمة أشقائها وسيهب بكل إمكاناته وعتاده لنصرتهم على الفور في حال وقوع أي تهديد، ولمنع حدوث أي خطر ولصد كل طامع. وهذه هي مصر رمانة الميزان في المنطقة والضمانة الاستراتيجية لاستقرارها، فهي بجانب أشقائها في الخليج قلبا وقالبا كما يؤكد الرئيس السيسي، وهذا الموقف ليس وليد اليوم وإنما ممتد عبر مراحل التاريخ وبرهنت عليه الكثير من المواقف التي تحتاج لمجلدات ضخمة لتسجيلها وتدوينها . إن توقيت هذه الرسالة التي اطلقها الرئيس المصري غاية في الأهمية والدلالة، حيث تأتي في مرحلة من التيه الإيراني بفعل العقوبات الأمريكية عليها وما سيتبعها من هوس ومزيد من التخبط لدى صانع القرار الإيراني، فكانت الرسالة بأن تنشغل إيران بذاتها وشعبها وإصلاح سياستها وتعديل مسار تحركاتها لتسير وفق مباديء العلاقات الدولية ولا تتدخل في شؤون الغير، وإلا ـ كما قالها الرئيس السيسي، فإن مصر لا تسمح بالمساس بالأمن القومي العربي، وبخاصة منطقة الخليج ، لأن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك وسوف تتحرك قواته لحماية أشقائه. ونحن كبحرينيين وخليجيين نقول لفخامته : شكرا يا ريس ، فهذا هو عهدنا بكم وبدولتكم العزيزة دومًا، وستظل قلوبنا وعواطفنا مع مصر، التي ستبقى نبض العروبة، والسد المنيع ضد كل من يريد الشر لدولنا أو النيل من مقدرات شعوبنا.
التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية