العدد 3661
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
حوار الأديان بين مملكة البحرين وكازاخستان
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

انعقدت الدورة السادسة لمؤتمر حوار الأديان بقصر السلام في كازاخستان خلال يومي 10 و11 أكتوبر 2018، حيث شارك 80 وفدًا من 45 دولة من بينها 20 وفدًا إسلاميًا و15 وفدًا مسيحيًا، وذلك ضمن مبادرة الرئيس الكازاخي “نور سلطان نزارباييف” في سبتمبر عام 2003 بتنظيم المؤتمر كل ثلاث سنوات، وأكد المشاركون أهمية تعاون زعماء الأديان العالمية والتقليدية مع المؤسسات الحكومية والمجتمعية المعنية بتعزيز التعايش السلمي للشعوب والدول من خلال الحوار ونشر القيم الإنسانية الإيجابية.

ومن أبرز ما خلص إليه هذا المؤتمر إنشاء مركز “نور سلطان نزارباييف” لتطوير حوار الأديان والحضارات، كرمز للاعتراف بمساهمة الرئيس المؤسس لجمهورية كازاخستان في عملية التعاون الدولي من أجل السلام والوفاق، إذ عكست تلك المبادرة الرؤية السليمة التي حملها الرئيس “نزارباييف” منذ توليه مقاليد الحكم عقب استقلال جمهورية كازاخستان عام 1991، حيث تجلت تلك الرؤية في مبادرة التخلي طواعية عن السلاح النووي كخطوة رئيسة نحو بناء الدولة الجديدة والنهوض بأوضاعها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وفق رؤية مجتمعية ترتكز على التعايش المشترك وقبول الآخر.

مملكة البحرين بدورها لها تجربة مهمة ومبادرات في ذات المجال إذ سبق أن نظمت مؤتمر حوار الحضارات والثقافات، في العاصمة المنامة في 5 مايو 2014، حيث افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وأكد خلاله على رؤية المملكة في تدعيم عناصر التواصل الحضاري والإنساني والثقافي بأسس من الحوار القائم على الاحترام المتبادل.

جاء تدشين “مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي” في سبتمبر 2017 ليؤكد أن البحرين مركز عالمي للتعايش والسلام بين الأديان منذ سنوات طويلة، حيث انتهجت سياسة محاربة التعصب الديني والطائفية التي يستغلها أعداء الإنسانية في تعزيز الصراعات وإحداث الفتنة بين فئات المجتمع الواحد، تلك هي الرؤية التي بفضلها تنهض الدول وتحجز لنفسها مكانة بين الأمم المتحضرة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية