العدد 3660
الإثنين 22 أكتوبر 2018
أفلام هندية بشوارع البحرين
الإثنين 22 أكتوبر 2018

لم يلفت انتباهي، ما خلّفته موجة الأمطار الهادرة، من مستنقعات آسنة، وتسريب بالمساكن، وتعطيل لحركة السير، بقدر ما كشفته من مشاهدات مؤسفة، المواطن من يدفع ضريبة كلفتها.

وأوجز هنا بعض الملاحظات، التي رصدتها خلال اليوم الذي انقلبت به البحرين رأسًا على عقب مع هطول الأمطار.

# تهور بعض السائقين، أثناء مرورهم العنيف ببرك المياه بالشوارع، ملطخين بمياهها القذرة السيارات القريبة، والمشاة، دون أدنى مبالاة.

# تحطم مقدمة عدد من السيارات، نظرًا لسقوطها المفاجئ بالحفر، و(البلاعات) المفتوحة، التي وارتها مستنقعات مياه الأمطار عن الأنظار.

# غياب الرؤية، والاستعداد (البلدي) لمواجهة موسم الأمطار الهادر، بسيناريو متكرر وممل، يعرفه البحرينيون جيدًا.

# غياب أدوات المحاسبة، والرقابة والمساءلة، لكل المسؤولين، والمقصرين، المعنيين بهذا الجانب.

# غياب المبادرات الرسمية، والأهلية لنجدة الأسر المتعففة -إلا بحالات فردية- التي يمثل لها موسم الأمطار، كارثة بكل المقاييس.

# لجوء البلدية للأساليب التقليدية بسحب المياه من الشوارع، وعجزها في التعامل مع الكثير منها، لزيادة رقعة تجمعاتها، عن الشاحنات المخصصة لسحبها.

ويؤمل من الدولة، إدراج ملف موسم الأمطار السنوي، على رأس أولوياتها؛ لاستنزافه الشره، لمداخيل المواطنين، ولتعطيله المُرّ ليومياتهم، بمشاهد صاخبة، أقرب للأفلام الهندية الرخيصة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية